الصحف الأردنية تعتبر أن استقرار المملكة "خط أحمر لا يسمح بتخطيه"

البرلمان الأردني( رويترز)

قالت صحيفة "الرأي" الأردنية الرسمية يوم الأحد 04 أبريل 2021 إن المصالح العليا للمملكة وأمنها واستقرارها "خط أحمر لا يسمح لا بتخطيه ولا حتى الاقتراب منه"، مدينة "سعي البعض إلى توهم محاولة انقلابية ومحاولة الزج" بولي العهد السابق الأمير حمزة في ذلك.

إعلان

ويأتي تعليق الصحيفة غداة تأكيد الجيش الطلب من ولي العهد السابق "التوقف عن تحركات توظف لاستهداف" استقرار البلاد وعمليات توقيف شملت خصوصا رئيسا سابقا للديوان الملكي وشخصية مقربة من العائلة الملكية، حسب مصدر أمني.

    وجاءت تصريحات الجيش بعد تسجيل فيديو تم تسريبه لشبكة "بي بي سي" قال فيه الأمير حمزة أنه يخضع للإقامة الجبرية، نافيا أن يكون جزءا من "أي مؤامرة". ونفى الجيش فرض الإقامة الجبرية على الأمير حمزة.

وكتبت الصحيفة في صدر صفحتها الأولى أن "العمل الأمني الذي تواصل خلال الأمس هو تعبير عن خط أحمر لا يسمح لا بتخطيه ولا حتى بالاقتراب منه يتعلق بالمصالح العليا للمملكة وأمنها واستقرارها".

وأضافت أن "البعض يسعى إلى توهم محاولة انقلابية في الأردن ويحاولون الزج بالأمير حمزة في أمنياتهم السقيمة"، مشيرة الى أن "كل ما في الأمر أن بعضا من تحركات الأمير كانت توظف لاستهداف أمن الأردن واستقراره".

وأوضحت أن "من يقرأ تاريخ الأردن ويعيه جيدا يعرف أن هذه الحالات تتكرر بين وقت وآخر، وأن أي محاولة لزعزعة الأردن أو فصم العرى التي تربط قيادته بشعبه تتحطم دائما على صخرة الأيمان والولاء والانتماء التي تغذت من تجربة مائة عام من عمر الدولة".

ورأت الصحيفة أن ردود الفعل التي صدرت عن دول عدة أعلنت "بوضوح وقوفها بجانب الإجراءات المتخذة وتجدد ثقتها في القيادة الأردنية، وجهت ضربة فادحة للمتربصين بالبلاد وأمنها وشعبها والذين أخذتهم توهماتهم لتخيل موقف عالمي ضاغط على الأردن بناء على مجرد أوهام".

 من جانبها، اكتفت صحيفتا "الدستور" شبه الحكومية و"الغد" المستقلة بنشر البيانات الرسمية الصادرة  عن السلطات الأردنية أمس السبت.

وكتبت صحيفة "الدستور" على صفحتها الأولى "إحباط تحركات لاستهداف أمن الأردن" و"لا أحد فوق القانون وأمن الأردن واستقراره يتقدم على أي اعتبار".

 أما صحيفة "الغد" فكتبت على صفحتها الأولى عنوانا عريضا "العالم يتضامن مع إجراءات الأردن لحماية أمنه".

والأمير حمزة هو الابن الأكبر للملك الراحل حسين من زوجته الأميركيّة الملكة نور، وعلاقته الرسميّة بأخيه الملك عبد الله جيّدة وهو قريب من الناس وشيوخ العشائر.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم