الملك عبد الله يوجه رسالة إلى الأردنيين بعد 5 أيام من انفجار قضية الأمير حمزة

ملك الأردن عبد الله والأمير حمزة في عمّان عام 2012
ملك الأردن عبد الله والأمير حمزة في عمّان عام 2012 © أ ف ب

يوجه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأربعاء 04/07 رسالة الى الشعب بعد خمسة أيام من إتهام الأمير حمزة وآخرين بينهم رئيس سابق للديوان الملكي بالضلوع في مخطط لزعزعة "أمن وإستقرار" الأردن.

إعلان

وأعلنت قناة "المملكة" الرسمية أن "جلالة الملك عبدالله الثاني يوجه الاربعاء رسالة إلى الأردنيين". وأوضحت إن "الرسالة تأتي بعد أن وقع سمو الأمير حمزة بن الحسين رسالة قال فيها إنه يضع نفسه بين يدي جلالة الملك، وسيبقى على عهد الآباء والأجداد وإنه وسيكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا". وكان الأمير حمزة تعهد بعد وساطة عائلية قادها عمه الأمير حسن إنه سيبقى "مخلصا" للملك عبد الله الثاني.

وقال الأمير في رسالة نشرها الديوان الملكي "أضع نفسي بين يدي جلالة الملك، مؤكدا أنني سأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفيا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك". وأكد الأمير انه سيبقى "ملتزما بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة، وسأكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا".

وكان عاهل الاردن الملك عبد الله الثاني أوكل الاثنين الى عمه ولي العهد الأسبق الأمير حسن بن طلال التعامل مع موضوع الأمير حمزة الذي اتهم بالتورط في مخطط خارجي هدفه "زعزعة أمن الأردن"، وذلك لمحاولة حل المسألة داخل العائلة المالكة.

وبحسب بيان الديوان الملكي اجتمع الأمير حسن وعدد من الأمراء الاثنين، مع الأمير حمزة في منزل الأمير حسن، حيث وقع الأمير حمزة رسالته. والأمير حسن (74 عاما) شقيق ملك الاردن الراحل حسين، وعم الملك عبد الله، شغل منصب ولي العهد لنحو 34 عاما.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم