الرئيس التونسي يزور القاهرة في ظل أزمة سياسية داخلية حادة في تونس

الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والتونسي قيس سعيد
الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والتونسي قيس سعيد AFP - -

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بعد ظهر يوم الجمعة 10/3، الرئيس التونسي، قيس سعيد، الذي وصل إلى مصر في زيارة رسمية لمدة ثلاثة أيام، هي الأولى التي يقوم بها الرئيس التونسي إلى القاهرة.

إعلان

عقد الرئيسان لقاء قمة مصرية تونسية، يوم السبت، في قصر الاتحادية، حيث تناولت المباحثات عددا من القضايا الإقليمية والدولية، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك، خاصة على المستوى الأمني والاقتصادي والاستثماري.

وكانت الرئاسة التونسية، قد اعلنت أن الزيارة تأتي في إطار ربط جسور التواصل وترسيخ سنّة التشاور والتنسيق بين قيادتي البلدين.

وفي وقت سابق، أوضح وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار التونسي علي الكعلي، أن صادرات تونس إلى مصر خلال عام 2019 بلغت قرابة 60 مليون دولار، في حين سجلت الواردات ما يناهز 500 مليون دولار، وأن الاستثمارات المصرية في تونس بلغت حوالي 2.5 مليون دولار، والاستثمارات التونسية في مصر بلغ حجمها قرابة 35 مليون دولار بنهاية عام 2019، وهي استثمارات تنشط في جملة من القطاعات مثل قطاع الخدمات والسياحة والصناعات الغذائية والاتصالات وغيرها.

سياسيا، تجدر الإشارة إلى أن زيارة قيس سعيد لعبد الفتاح السيسي تتزامن مع أزمة داخلية حادة بين الرئيس التونسي والأغلبية البرلمانية التي يسيطر عليها حزب النهضة الإسلامي، وبرز الأمر في انتقادات وجهها مؤيدو حزب النهضة لقيس سعيد لقيامه بزيارة الرئيس المصري الذي يعتبرونه عدوا رئيسيا للإسلام السياسي والإخوان المسلمين، وكان أبرز ردود الفعل على الزيارة، تعليق رئيس تونس الأسبق، المنصف المرزوقي، الذي هاجم زيارة سعيد، على صفحته على فيسبوك، مذكرا بإزاحة الرئيس المصري السابق محمد مرسي وعملية فض اعتصام رابعة، واعتذر المرزوقي عن زيارة سعيد، قائلا إنه لا يمثله، ولا يمثل الثورة التي أوصلته إلى السلطة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم