صندوق النقد يتوقع مزيدا من ارتفاع التضخم في إيران رغم التعافي من أزمة كورونا

صندوق النقد يتوقع تعافي اقتصاد إيران لكن مع استمرار التضخم
صندوق النقد يتوقع تعافي اقتصاد إيران لكن مع استمرار التضخم © رويترز

يتوقع صندوق النقد الدولي مزيدا من ارتفاع التضخم في إيران هذا العام ودعا إلى إصلاحات مع تعافي الاقتصاد من أزمة فيروس كورونا.

إعلان

يتوقع صندوق النقد الدولي مزيدا من ارتفاع التضخم في إيران هذا العام ودعا إلى إصلاحات مع تعافي الاقتصاد من أزمة فيروس كورونا.

تضررت إيران ضررا بالغا من جائحة كوفيد-19 العام الماضي، إذ تفاقمت الضغوط الاقتصادية الناجمة عن عقوبات تكبح مبيعات النفط الحيوية لعضو أوبك.

ويتوقع صندوق النقد أن يرتفع التضخم إلى 39 بالمئة هذا العام من 36.5 بالمئة العام الماضي.

وقال جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد، متحدثا لرويترز، "نتوقع أن يعود الاقتصاد الإيراني إلى النمو هذا العام والعام القادم."

كانت تقديرات صندوق النقد في أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي أن ينكمش اقتصاد إيران خمسة بالمئة في 2020، لكنه عدلها لاحقا إلى نمو 1.5 بالمئة في 2020 و2.5 بالمئة هذا العام، حسبما ذكر في تقريره لتوقعات الاقتصاد العالمي الصادر الأسبوع الماضي.

وقال أزعور "مستقبلا، من المهم الشروع في التعامل مع بعض أوجه الضعف القائمة في الاقتصاد.

"بغية معالجة مسألة التضخم من المهم معالجة تعدد أنظمة سعر صرف العملة في إيران، وهذا لن يساعد في معالجة التضخم فقط بل وفي تحسين استقرار الاقتصاد الكلي عموما."

وأضاف أنه يجب إعطاء أولوية لتحسين الشمول المالي، مشيرا إلى القطاع المالي والمؤسسات المملوكة للدولة، فضلا عن إتاحة بعض المجال للقطاع الخاص، وهو ما سيساعد أيضا في توفير فرص العمل.

ويتوقع الصندوق ارتفاع البطالة إلى 11.2 بالمئة هذا العام و11.7 بالمئة العام القادم من 10.8 بالمئة في 2020.

كانت إيران طلبت تمويلا طارئا بخمسة مليارات دولار من صندوق النقد العام الماضي لمساعدتها في مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وقال أزعور إن الطلب مازال قيد البحث "للحصول على المعلومات الضرورية لتقييم متطلبات ميزان المدفوعات والقدرة على السداد وخدمة الدين."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم