خامنئي محذرا: المحادثات النووية ينبغي ألا تقوم على "الاستنزاف" فتصبح "مضرة" لإيران

المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي
المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي © رويترز

حذّر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي يوم الأربعاء 14 أبريل 2021 من أن "تطول" المفاوضات الجارية في فيينا من أجل إنقاذ الاتفاق النووي، فتصبح "مضرة" لإيران. وقال خامنئي "علينا التنبه إلى عدم تآكل المفاوضات.  يجب ألا تتحول إلى وسيلة لبعض الأطراف لتجعلها تطول، الأمر الذي سيكون مضرا للبلاد".

إعلان

وأضاف خامنئي "أمريكا لا تسعى لقبول الحقيقة في المفاوضات.. هدفها في المحادثات هو فرض رغباتها الخاطئة... الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق تتبع السياسات الأمريكية في المحادثات رغم الاعتراف بحقوق إيران".

وتابع خامنئي: "المحادثات النووية في فيينا يجب ألا تقوم على الاستنزاف".

وفي الأسبوع الماضي، أجرت إيران والقوى العالمية محادثات وصفها المشاركون بأنها "بناءة" لإنقاذ اتفاق 2015 الذي انهار مع انتهاك إيران للقيود المفروضة على تخصيب اليورانيوم والذي جاء ردا على انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق وإعادته لفرض عقوبات على إيران.

وتستأنف طهران والأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق المحادثات في فيينا يوم الخميس 15 أبريل.

ويقول الرئيس الأمريكي جو بايدن إن إيران يجب أن تستأنف الامتثال الكامل للقيود المفروضة على أنشطة التخصيب بموجب الاتفاق.

وقالت طهران مرارا إنه يجب إلغاء جميع العقوبات قبل استئناف الامتثال الكامل للاتفاق.

ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء عن خامنئي قوله "لقد أعلنا بالفعل سياسة إيران. يجب رفع العقوبات أولا. وبمجرد التأكد من ذلك سننفذ التزاماتنا. هذا لأنهم حنثوا بوعودهم عشرات المرات وهو الأمر ذاته الآن".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم