الولايات المتحدة: حل نزاع الحدود مع إسرائيل سيجلب "مزايا اقتصادية مهمة" للبنان

عناصر من البحرية الإسرائيلية في المتوسط
عناصر من البحرية الإسرائيلية في المتوسط © أ ف ب

قال مبعوث أمريكي الخميس 04/15 إن بلاده مستعدة لتسهيل محادثات الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل والتي أشار إلى أنها ستعود بالنفع على الاقتصاد اللبناني الذي يعاني أزمة شديدة الوطأة.

إعلان

وخلال زيارته بيروت، حمّل وكيل وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد هيل الزعماء اللبنانيين المسؤولية عن استمرار الجمود في المحادثات الرامية لتشكيل حكومة تعالج الانهيار الاقتصادي الذي عصف بقوة بسعر العملة المحلية، وحذر من أن "أولئك الذين يواصلون وضع العقبات" يعرضون أنفسهم لإجراءات عقابية، دون أن يسمي أفرادا بعينهم.

وفي إطار حملة ضغوطها على إيران، صعّدت واشنطن العام الماضي من العقوبات على حزب الله المتحالف معها وفرضت عقوبات على وزراء سابقين متهمة إياهم بالفساد وبأن لهم صلة بالجماعة المدعومة من طهران وتصنفها واشنطن جماعة إرهابية.

واتهم هيل حزب الله وإيران بتقويض الدولة وذلك بعد أن التقى اليوم الخميس بالرئيس اللبناني ميشال عون، وهو حليف سياسي للجماعة طالت العقوبات الأمريكية زوج ابنته جبران باسيل. وقال هيل إن المحادثات مع إيران بشأن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 يمكن أن تعزز الاستقرار بالمنطقة لكنها "ستكون مجرد بداية لعملنا" الذي ستتناول فيه الولايات المتحدة "العناصر الأخرى لسلوك إيران المزعزع للاستقرار".

وبينما تعهد هيل بعدم التخلي عن المصالح الأمريكية في لبنان، قال إن حل النزاع الحدودي البحري مع إسرائيل "يمكن أن يجلب مزايا اقتصادية مهمة على لبنان". وبدأ البلدان المتجاوران مفاوضات في العام الماضي بعد سنوات من المساعي الدبلوماسية الأمريكية، لكن المحادثات تعثرت. وعرقل النزاع عمليات التنقيب البحري في شرق البحر المتوسط. وفي حين تضخ إسرائيل الغاز من الحقول البحرية، لم يكتشف لبنان بعد مكامن تحوي احتياطيات تجارية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم