هل تنوي إيران شراء مقاتلات صينية باستخدام "مساعدات مالية" قدمتها قطر؟

مقاتلة عسكرية صينية من طراز "تشنغدو جيه-10"
مقاتلة عسكرية صينية من طراز "تشنغدو جيه-10" © فليكر (AereiMilitari.org)

تداولت بعض الصحف الصينية أخباراً عن اهتمام إيران بشراء أسلحة من الصين بعد انتهاء الحظر الأممي المفروض عليها، لكن بكين تدرس العرض الإيراني بتأن بسبب قلقها من عدم قدرة طهران على السداد بالعملات الصعبة.

إعلان

ويبدو أن الأمر يتعلق بصفقة شراء 36 مقاتلة عسكرية من طراز "تشنغدو جيه-10" في ما يبدو أنه نتيجة لاتفاقية التعاون الاستراتيجي التي تبلغ مدتها 25 عاماً والموقعة في آذار 2021 بين بكين وطهران وسط عقوبات أمريكية مشددة على إيران.

لكن تشو تشينمينغ، الباحث في مركز أبحاث "يوان وانغ" المتخصص في العلوم العسكرية ومقره بكين يعتبر أن إتمام الصفقة قد لا يكون سهلاً لأن "المشكلة الرئيسية تكمن في أن إيران لا تستطيع دفع دولارات أو يورو نقداً للصين، بل باستخدام النفط والغاز لتبادل الأسلحة".

صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" نقلت عن منصة "سينا نيوز" الإعلامية أن إيران قد تشتري المقاتلات الصينية باستخدام 1.5 مليار دولار من أصل 3 مليارات من المساعدات المالية التي قدمتها قطر لإيران خلال لقاء تميم بن حمد آل ثاني بالرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران في كانون الثاني 2020.

والمقاتلة الصينية هي نسخة حديثة يستخدمها الجيش الصيني، ذات محرك واحد وخفيفة الوزن ومتعددة المهام، صممت للقتال الجوي. وإلى جانب هذه المقاتلات، يبدو أن إيران تفكر أيضاً في اقتناء المزيد من المقاتلات الروسية من طرازات ميغ 35 وسوخوي 35 و30.

بلغت قيمة التبادل التجاري بين إيران والصين حوالي 20 مليار دولار أمريكي سنوياً في السنوات الأخيرة مسجلاً بذلك انخفاضاً عن حوالي 52 مليار دولار في عام 2014 بسبب العقوبات الأمريكية لعام 2018.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم