تركيا تؤجل مؤتمراً كان مقرراً حول أفغانستان بعد إعلان "طالبان" عدم الحضور

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان رويترز

أعلنت تركيا الثلاثاء 04/20 إرجاء مؤتمر دولي حول أفغانستان كان مقررا في 24 نيسان/أبريل، إلى منتصف أيار/مايو.

إعلان

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في مقابلة مع محطة "هابر ترك" التلفزيونية "قررنا إرجاء محادثات السلام إلى ما بعد رمضان". وكانت  تركيا أعلنت نيتها تنظيم المؤتمر حول أفغانستان بين 24 نيسان/أبريل والرابع من أيار/مايو بحضور ممثلين غن الحكومة الأفغانية وحركة طالبان. وأضاف تشاوش أوغلو "ارتأينا أنه من المفيد إرجاء" المحادثات بعد التشاور مع الدولة والأمم المتحدة.

وكانت واشنطن ضغطت في وقت سابق لكي يجرى هذا الاجتماع الذي ترعاه الأمم المتحدة قبل الأول من أيار/مايو الموعد النهائي لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان بموجب اتفاق ابرم في شباط/فبراير 2020 في الدوحة بين أدارة دونالد ترامب وحركة طالبان.

وأعلن الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن الأسبوع الماضي أن الانسحاب الأميركي من افغانستان سينجز في 11 أيلول/سبتمبر في الذكرى العشرين لهجمات 2001. وكانت تركيا أعلنت أن مؤتمر السلام حول أفغانستان الذي اقترحته واشنطن سيعقد في اسطنبول بين 24 نيسان/أبريل والرابع من أيار/مايو بحضور ممثلين عن الحكومة الأفغانية وطالبان.

وكان من المفترض أن يؤدي هذا الاجتماع إلى إحياء مفاوضات السلام المباشرة غير المسبوقة التي بدأت في سبتمبر بين طالبان والحكومة في كابول. وكانت طالبان ذكرت الأسبوع الماضي إنها لن تحضر قمة بشأن مستقبل أفغانستان حتى تغادر جميع القوات الأجنبية أراضيها.

وقال تشاوش أوغلو أن التأجيل سيمنح كل طرف وقتا لإعداد قائمة بأسمائهم، مشيرا إلى "عدم وضوح" بشأن المشاركين في المؤتمر. وردا على سؤال عما إذا كانت طالبان ستنضم إلى المحادثات، قال "بالتأكيد. هل سيكون هذا المؤتمر منطقيا بدون وجود طالبان؟".

وقبيل إعلان إرجاء المؤتمر، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس "ليس هناك حل عسكري للنزاع في أفغانستان ووحدهما تسوية سياسية ووقف كامل لإطلاق النار يمكن أن يجلبا الأمن والاستقرار والازدهار لشعب أفغانستان". وأكد أن مؤتمر اسطنبول "جزء من هذا الجهد الهائل من هذا الالتزام الواسع" من أجل تسوية سياسية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم