أتراك غاضبون جراء قرار أردوغان حظر المشروبات الكحولية خلال العزل العام

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اسطنبول
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اسطنبول © رويترز

أثار قرار الحكومة التركية حظر مبيعات المشروبات الكحولية خلال فترة عزل عام لمكافحة كوفيد-19 تبدأ يوم الخميس 29 نيسان – أبريل 2021 وتستمر 17 يوما حنق بعض العلمانيين الذين يرون هذا مؤشرا جديدا على فرض الرئيس رجب طيب أردوغان طابعا دينيا على نمط حياة المجتمع بأسره.

إعلان

وأعلن أردوغان يوم الاثنين فرض العزل العام، وقال إن المدارس ومعظم المتاجر ستغلق أبوابها بينما سيكون على الناس البقاء في المنازل معظم الوقت للحد من الزيادة في الإصابات والوفيات.

وأعلن حزب العدالة والتنمية الحاكم ذو الجذور الإسلامية الذي يتزعمه أردوغان يوم الثلاثاء حذر مبيعات المشروبات الكحولية حتى 17 مايو أيار مما دفع العلمانيين إلى تخزين المشروبات قبل بدء سريان الإجراءات في وقت متأخر اليوم الخميس.

وقالت الحكومة إن الحظر يهدف لتجنب احتكار متاجر السوبر ماركت التي ستظل مفتوحة لمبيعات الكحوليات مما يضر المتاجر الأصغر التي ستكون مضطرة للإغلاق.

لكن هذا التفسير لم يقنع جميع الأتراك حيث يقول بعضهم إن الحظر ليس له علاقة بمكافحة الجائحة، وأشاروا إلى أن صلاة الجماعة في المساجد مستثناة من إجراءات العزل العام.

ونفى وزير الداخلية سليمان صويلو في مقابلة بثها التلفزيون أمس الأربعاء فكرة أن تكون الحكومة تفرض قيودا على المواطنين بتطبيق حظر على مبيعات الكحوليات، وأشار إلى إجراءات أخرى مرتبطة بمكافحة الجائحة مثل قيود السفر.

ومنذ إعلان الحظر، اصطف الناس في طوابير خارج متاجر الخمور بينما فرغت أرفف عبوات البيرة والنبيذ في بعض محلات السوبر ماركت.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم