كردستان العراق: السجن 3 سنوات لصحافيين وناشطين مؤيدين لحزب العمال الكردستاني

مقاتلو حزب العمال الكردستاني في محافظة دهوك العراقية
مقاتلو حزب العمال الكردستاني في محافظة دهوك العراقية © أ ف ب

أكدت محكمة تمييز إقليم كردستان العراق الثلاثاء 05/04 أحكاما بالسجن ست سنوات بحق ثلاثة صحافيين وناشطَين، ما أثار استنكار مدافعين عن حقوق الإنسان.

إعلان

وصرّح مصدر حكومي كردي لوكالة فرانس برس أن سلطات المنطقة ذات الحكم الذاتي تؤكد أن الرجال الخمسة "على صلة بكيانات أجنبية وبحزب العمال الكردستاني"، المعارضة الكردية في تركيا.

وقال آسو هاشم محامي المدانين الخمسة في تصريح لفرانس برس إن "ثلاثة من خمسة قضاة في محكمة التمييز أكدوا الحكم" الصادر في 16 شباط/فبراير من محكمة في أربيل عاصمة الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي ويديرها الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني.

بدوره أكد القاضي والنائب السابق لطيف مصطفى الذي خرج من السلك القضائي معتبرا أنه مسيّس، أن محكمة التمييز أصدرت حكمها بتأييد ثلاثة قضاة واعتراض قاضيين. والمدانون هم الصحافيون أياز كرم بروشكي وكوهدار محمد زيباري وشيروان شيرواني، والناشطان شفان سعيد وهاريوان عيسى.

وبين التهم الموجهة اليهم "التحريض على التظاهر ضد الحكومة وزعزعة الاستقرار في الاقليم"، خلال احتجاجات عام 2020، للمطالبة برواتب الموظفين الحكوميين في الإقليم، و"التجسس".

وشيرواني معروف بتحقيقاته حول الفساد، وقد انتقد رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور بارزاني على صفحته على "فيسبوك". وكان مسرور بارزاني اتهم في مؤتمر صحافي بعض المعتقلين بأنهم "جواسيس" لدول أخرى، معتبرا ان البعض الآخر "مخربون".

وقال المصدر الحكومي الكردي إن "طبيعة عمل هؤلاء الأفراد لا تمت بصلة إلى الصحافة أو الأنشطة المطلبية بل تندرج في إطار مؤامرة أكبر وأعمال تخريبية"، في حين نشرت السلطات الكردية "اعترافات" مسجّلة للمدانين الخمسة.

ووفقا لمنظمة هيومن رايتس ووتش، فإن العديد من الاتهامات استندت إلى منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي و"مخبرين سريين" لم يتسن لمحامي الدفاع استجوابهم.

وصرّحت الباحثة المتخصصة بشؤون العراق في منظمة هيومن رايتس ووتش بلقيس والي لفرانس برس "نشعر بقلق لأن هؤلاء الرجال حُكم عليهم بسبب إرادة سياسية منحازة وتوجهات محكمة الاستئناف التي تتجاهل معايير المحاكمة العادلة". واضافت "هذه النتيجة تبين إلى إي مدى تسمح سلطات الإقليم بانتهاك حرية التعبير".

وكانت لجنة حماية الصحفيين قد نددت في شباط/فبراير بما اعتبرته إدانة "مجحفة وغير متناسبة"، معتبرة أن هذا الأمر يثبت أن كردستان لم تعد ملاذا للحريات الصحافية. من جهته أكد مسرور بارزاني في مؤتمر صحافي أن "كردستان تدعم الصحافة وحقوق الصحافيين".

واعتقل الاثنين، في اليوم العالمي لحرية الصحافة، صحافي آخر هو كاروخ عثمان في محافظة السليمانية، ثاني محافظات الإقليم ويديرها الاتحاد الوطني الكردستاني. بحسب رئيس مركز إنماء الديمقراطية وحقوق الانسان في السليمانية كارزان فاضل، "هناك 74 معتقلا سياسيا في سجون مديرية الأمن في أربيل ودهوك"، جميعهم "معارضون أو متظاهرون اعتقلوا عشوائيا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم