ارتفاع حصيلة الإصابات في حي الشيخ جراح في القدس إلى 22 واعتقال 11 شخصا

الشرطة الإسرائيلية تعتقل فلسطينيين في القدس خلال مواجهات
الشرطة الإسرائيلية تعتقل فلسطينيين في القدس خلال مواجهات © رويترز

أكدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني الخميس 06 مايو 2021 ارتفاع حصيلة الإصابات خلال مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية الليلة الماضية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة إلى 22 إصابة، في وقت تعقد المحكمة الإسرائيلية العليا جلسة استماع للبحث في قضية تتعلق بملكية عقارات في المنطقة. 

إعلان

وقالت الجمعية في بيان إنها "نقلت إصابتين بآلام شديدة في الصدر إلى المستشفى". 

وأضيفت الى الإصابات المسجلة سابقا وهي "ثماني إصابات بالاختناق وست بالرصاص المطاطي وإصابتين بالضرب المبرح وثلاث بقنابل الصوت وواحدة بغاز الفلفل".

وأكدت الشرطة الإسرائيلية من جهتها اعتقال 11 شخصا الليلة الماضية خلال الاحتجاجات في الحي التي يقودها فلسطينيون محتجون على الأمر بإخلاء منازلهم لصالح جمعية استيطانية.  

وكانت المحكمة المركزية في القدس قضت في وقت سابق من العام الجاري بإخلاء أربعة منازل يسكنها فلسطينيون يقولون إن لديهم عقود إيجار معطاة من السلطات الأردنية التي كانت تدير القدس الشرقية بين 1948 و1967، تثبت ملكيتهم للعقارات في الحي.

ونشرت وزارة الخارجية الأردنية وثائق تخصّ 28 عائلة في الحي الذي كان يخضع للسيادة الأردنية كسائر مدن الضفة الغربية قبل أن تحتلها إسرائيل عام 1967 وتضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، لدعم موقف الفلسطينيين في القضية.

ويطالب مستوطنون يهود بملكية منازل في الشيخ جراح بدعوى أن عائلات يهودية عاشت هناك وفرّت في حرب عام 1948 عند قيام دولة إسرائيل.

وتصدر المحاكم أحكاما تدعم هذه المطالب، بينما لا يطبّق الأمر نفسه على أملاك وبيوت كان يسكنها فلسطينيون وانتقل اليعا يهود بعد مغادرة الفلسطينيين.

وتسعى الجمعيات اليهودية المطالبة بالأملاك حاليًا إلى إخلاء منازل 58 فلسطينيًا آخرين، وفقًا لمنظمة "السلام الآن".

ويقول الفلسطينيون إن خطر الإخلاء يتهدد بشكل عام نحو 500 فلسطيني. 

وتعقد في المحكمة الإسرائيلية العليا الخميس جلسة استماع للبت في مصير العائلات الأربع. 

ويعيش في القدس الشرقية المحتلة أكثر من 200 ألف مستوطن بين 300 ألف فلسطيني. ويعتبر الاستيطان غير قانوني بموجب القانون الدولي.

- رفض تام

وطلبت المحكمة العليا الأحد من طرفي النزاع التوصل إلى تسوية بينهما والرد عليها الخميس، وذلك بعد طلب استئناف قدمته عائلات فلسطينية. 

وبحسب محامي العائلات الفلسطينية سامي ارشيد، فإن جمعية "نحالات شمعون" الاستيطانية اقترحت على العائلات الاعتراف بملكيتها (الجمعية الاستيطانية) للمنازل". 

مقابل ذلك، تقوم الجمعية وبشكل مؤقت "بتسجيل كل منزل من المنازل المهددة بالإخلاء باسم أحد ساكنيها الفلسطينيين كمستأجر محمي على أن تعود المنازل لها (الجمعية الاستيطانية) بعد وفاته".

لكن العائلات ترفض هذا المقترح. 

وتقول الفلسطينية منى الكرد بعد الإفراج الأربعاء عن شقيقها الذي كان اعتقل في مواجهات "يريد المستوطنون أن نعترف بملكيتهم للمنازل وهذا مستحيل".

وتضيف الكرد (23 عاما) "هم لا يمتلكون أي أوراق تثبت ملكيتهم (...) نرفض ذلك رفضا تاما".

أما الناشط في جمعية "نحلات شمعون" الاستيطانية يوناتان يوسف فيقول إن كل يهودي يملك أرضا سيتصرف بها كما يريد إذا كان قرار المحكمة لصالحه. 

ويضيف لفرانس برس "رفض الفلسطينيون أي حل وسط، وهذه مشكلتهم". 

 - إفطار رمضان 

   وتجمع أهالي الحي وعشرات النشطاء مساء الأربعاء على مائدة إفطار اليوم الثالث والعشرين من رمضان. 

   ونصبت طاولة بطول نحو خمسة عشر مترا في الشارع وسط الحي الذي تفوح منه رائحة المياه العادمة التي تستخدمها الشرطة كواحدة من أساليب قمع المحتجين إذ ترشها لتفريقهم. 

   وقالت المعالجة الفيزيائية أفنان (28 عاما) التي كانت عادت لتو من وظيفتها في مدينة رعنانا في وسط إسرائيل عبر مشوار طويل توقفت خلاله في تل أبيب لتستقل حافلة نحو القدس، "كان من المهم أن أصل وأقف إلى جانب أهالي الشيخ جراح". 

وتضيف "لا أشعر أنني أفعل الكثير، هو فقط تضامن معنوي لنقول لهم لدينا نفس الوجع ونحن معكم إلى النهاية".

وشاركت أفنان عقب الإفطار النشطاء بتوضيب الأغراض وتفكيك الطاولات البلاستيكية والكراسي وتنظيف المكان استعدادا لبدء الاحتجاج. 

ووصلت قوات الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود إلى الحي مباشرة بعد انتهاء الإفطار. 

- قمع وموسيقى -

وتتواصل الاحتجاجات في الحي منذ أكثر من عشرة أيام بعد ساعات الإفطار، إذ يتجمع الأهالي والنشطاء وسط الحي يرددون الأغاني والهتافات الوطنية ويرقصون الدبكة الفلسطينية الشعبية. 

   مساء الأربعاء، بدا الحي الذي سطعت منه الإضاءة القوية فضاء واسعا للموسيقى التي بثها المحتجون عبر سماعات كبيرة، ورد عليهم المستوطنون الذين سبق أن استحصلوا على عقار في المنطقة، بإطلاق الأغاني العبرية.

   وبين وقت وآخر، كانت الشرطة تتدخل محاولة تفريق الفلسطينيين، ومستخدمة المياه العادمة وقوات الخيالة وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع. 

   في قطاع غزة، وجّه محمد ضيف، قائد هيئة الأركان في كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، الثلاثاء "تحذيرا أخيرا" إلى إسرائيل. 

   وقال في بيان "إن لم يتوقف العدوان على أهلنا في حي الشيخ جراح فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي". 

   وأضاف "سيدفع العدو الثمن غاليا". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم