السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات خلال زيارة عمران خان إلى جدّة

رئيس الوزراء البامستاني عمران خان
رئيس الوزراء البامستاني عمران خان © رويترز

عزّزت الرياض وإسلام أباد علاقاتهما الثنائية عبر التوقيع على اتفاقيات خلال زيارة لرئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى جدّة، بعد أشهر من التوتّرات بين الحليفين على خلفية منطقة كشمير التي تتنازع باكستان السيادة عليها مع الهند.

إعلان

وعقد ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان جلسة مباحثات مع خان أكّدا فيها على "عمق العلاقات وأهمية توسيع وتكثيف آفاق التعاون"، حسبما أفادت وكالة الأنباء الحكومية السعودية السبت.

ووقّع مسؤولون من البلدين اتفاقي تعاون "في مجال المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية" ومكافحة الجريمة، ومذكرتي تفاهم في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات وتمويل مشاريع في مجالات الطاقة والبنية التحتية والنقل والمياه والاتصالات.

كما اتّفقوا على إنشاء مجلس للتنسيق الأعلى بين البلدين.

وكانت السعودية أول دولة أجنبية يزورها خان بعد انتخابه في 2018، وقد زار المملكة خمس مرات منذ ذلك الحين آخرها في كانون الأول/ديسمبر 2019 في ظل تقارب واضح بين الحليفين التقليديين.

لكنّ المملكة الثرية بدت مستاءة من باكستان العام الماضي بعدما حاولت إسلام أباد دفع الرياض لاتخاذ موقف حازم بشأن منطقة كشمير المتنازع عليها مع الهند في آب/أغسطس الماضي.

ودعمت المملكة باكستان بمساعدات مالية وقروض بمليارات الدولارات في السنوات الأخيرة، غير أنّ مراقبين يقولون إنّ السعودية حريصة أيضاً على عدم إثارة غضب الهند، الشريك التجاري الرئيسي والمستورد للنفط الخام السعودي.

وقبل ذلك، تجنّبت باكستان الردّ على طلبات سعودية لإرسال قوات بريّة لدعم الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن ضدّ المتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران.

وبسبب التوترات، استدعت المملكة مليار دولار من قرض بقيمة 3 مليارات دولار من باكستان التي تعاني من ضائقة مالية، كما لم يتمّ تجديد تسهيل ائتماني نفطي منتهي الصلاحية بمليارات الدولارات.

وتركّز زيارة رئيس الوزراء الباكستاني الى جدّة التي وصلها مساء الجمعة وتستمرّ ثلاثة أيام، على إعادة الدفء للعلاقات وكذلك على احتياجات 2,5 مليون باكستاني يعملون في السعودية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أنّ خان أشاد خلال اللقاء مع ولي العهد بدور السعودية "في حلّ القضايا التي تواجهها الأمة الإسلامية"، وناقش معه "سبل تقوية وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين".

من جهته، كتب وزير الخارجية السعودية الامير فيصل بن فرحان في تغريدة أنّ زيارة خان تأتي "انطلاقاً من عمق العلاقات التاريخية والروابط الاخوية بين المملكة وجمهورية باكستان الإسلامية، وحرص قيادتي البلدين الشقيقين على دعم وتعزيز العلاقات بينهما".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم