إيران تؤكد علناً للمرة الأولى إجراء محادثات مع السعودية: "سنبذل قصارى جهدنا"

علي خامنئي خلال خطاب في طهران
علي خامنئي خلال خطاب في طهران © رويترز

 أكدت إيران علنا ولأول مرة الاثنين 05/10 أنها تجري محادثات مع السعودية، وقالت إنها ستفعل كل ما بوسعها لإيجاد حلول للقضايا بين البلدين.

إعلان

وقال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي أسبوعي بثه التلفزيون إن "تخفيف التوتر بين البلدين المسلمين في منطقة الخليج الفارسي يصب في صالح الشعبين والمنطقة". وقال خطيب زاده إن إيران في انتظار نتائج المحادثات، وأضاف "نرحب بحل القضايا القائمة بين البلدين... سنبذل قصارى جهدنا في هذا الشأن".

كان السفير رائد قرملي، المسؤول عن تخطيط السياسات في وزارة الخارجية السعودية، قد قال لرويترز الأسبوع الماضي إن المحادثات بين السعودية وإيران تهدف للحد من التوتر الإقليمي. وأضاف أن من السابق لأوانه الحكم على نتيجة المحادثات وأن الرياض تريد أن ترى "أفعالا يمكن التحقق منها".

وثمة خصومة بين إيران والسعودية انعكست على الصراعات بالوكالة في أنحاء المنطقة، من اليمن إلى سوريا والعراق. وقطع البلدان العلاقات الدبلوماسية في عام 2016، وقال مسؤولون ومصادر في الشرق الأوسط الشهر الماضي إنهما عقدا جولتي محادثات. وأدى وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن للبيت الأبيض إلى تغيير الحسابات الدبلوماسية في الشرق الأوسط. وتسعى إدارة بايدن إلى استئناف الالتزام بالاتفاق النووي مع إيران بعدما انسحب منه سلفه دونالد ترامب، كما دعت واشنطن السعودية إلى إنهاء الحرب مع قوات الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن.

وقالت مصادر لرويترز الشهر الماضي إن طهران وعدت باستخدام نفوذها لوقف هجمات الحوثيين على المملكة، وطالبت الرياض في المقابل بدعم المحادثات النووية. وتهدف المحادثات النووية في فيينا بين طهران والقوى العالمية إلى إعادة واشنطن وطهران مرة أخرى إلى الالتزام الكامل بالاتفاق النووي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم