القاهرة أجرت اتصالات مع اسرئيل للتهدئة و"لم تجد الصدى اللازم"

وزير الخارجية المصري سامح شكري
وزير الخارجية المصري سامح شكري © أ ف ب

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري يوم الثلاثاء 11 مايو 2021 إن بلاده أجرت اتصالات مع اسرائيل خلال الأيام الماضية من أجل التهدئة في القدس الشرقية المحتلة، لكنها "لم تجد الصدى اللازم".

إعلان

وأكد شكري في كلمته أمام اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب بدأ بعد الظهر لبحث الأوضاع في القدس "ازاء كل هذه الانتهاكات (الاسرائيلية) تحركت مصر بشكل مكثف خلال الأيام القليلة الماضية فقامت بنقل رسائل الى اسرائيل وكافة الدول الفاعلة والمعنية لحثها على بذل كل ما يمكن من جهود لمنع تدهور الأوضاع في القدس، غير أننا لم نجد الصدى اللازم".

وأضاف شكري "لا تزال مصر تجري اتصالاتها المكثفة مع كافة الأطراف الدولية والاقليمية الفاعلة من أجل ضمان تهدئة الأوضاع في القدس الشريف".

وقال مصدر فلسطيني لفرانس برس إن "مصر أجرت اتصالات قبل يومين بالفصائل الفلسطينية ودعتها الى التهدئة مؤكدة أنها تبذل في الوقت نفسه مساعي مع اسرائيل من أجل التهدئة ولكن القاهرة لم تتلق ردا ايجابيا من اسرائيل".

وانتقد شكري موقف مجلس الأمن تجاه تدهور الاوضاع في القدس، وقال "كنا نتمنى أن يصدر مجلس الأمن أمس (الاثنين) موقفا يعكس إدراكه لخطورة ما يجري في الشرق الأوسط ، ولكن للآسف دأب المجلس على التنصل من مسؤولياته بما يفقده مصداقيته".

وشدد وزير الخارجية المصري على أن أهداف بلاده "لا تقتصر على تهدئة الوضع في القدس فالمواجهة الحالية لم تندلع من فراغ وإنما على خلفية الغياب الكامل لكل أفق سياسي لتسوية القضية الفلسطينية عبر إنشاء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، ولذا فإن مثل هذه الأزمات ستتكرر طالما لم تحل القضية الأساس".

وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء بتكثيف الهجمات على حركة حماس، بعد تبادل قصف عنيف بين إسرائيل وقطاع غزة قتل فيه 26 فلسطينيا وإسرائيليتان، في أخطر تصعيد بين الجانبين منذ سنوات.

وبدأ التصعيد في غزة بعد تصاعد المواجهات في القدس الشرقية لا سيما في باحات المسجد الأقصى بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية والتي تسببت منذ أيام باصابة المئات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم