إسرائيل: خوف وملاجئ وصافرات إنذار في عسقلان بعد اشتداد القصف من قطاع غزة

خوف وملاجىء وصافرات إنذار في عسقلان بعد اشتداد القصف من قطاع غزة
خوف وملاجىء وصافرات إنذار في عسقلان بعد اشتداد القصف من قطاع غزة © أ ف ب

هرع سكان مدينة عسقلان جنوب إسرائيل إلى الملاجئ يوم الثلاثاء 11 مايو 2021 بعد أن دوت صافرات الإنذار مع تعهد حركة حماس الإسلامية بتحويل المدينة إلى "جحيم" قبل أن يعلن عن مقتل امرأتين في إطلاق صواريخ انطلاقا من قطاع غزة.

إعلان

تقول الإسرائيلية شيلي بيلاييف التي تضررت العمارة السكنية التي تقطنها بشكل كبير وتحول لون واجهتها إلى الأسود "أيقظتنا صفارات الإنذار قرابة الخامسة صباحا (02,00 ت غ)".

وتضيف "اضطررنا إلى الاختباء في خزانة الملابس لان لا مأوى في المنزل".

وتستذكر بيلاييف كيف "كان هناك انفجار قوي للغاية، لم أسمع صوتا مثله من قبل، لكن أدركت بسرعة سقوط صاروخ هنا". وتتابع "خرجت وكنت في حالة صدمة".

دوت صافرات الإنذار لأول مرة في التصعيد الحالي مساء الإثنين قبل أن يتكثف القصف من قطاع غزة.

واستمر القصف الثلاثاء إذ أعلنت كتائب القسام الحناح العسكري لحركة حماس أنها أطلقت بعد الظهر 137 صاروخا نحو عسقلان وأشدود إلى الشمال من القطاع في خمس دقائق فقط.

وقتلت امرأتان في مدينة عسقلان في جنوب إسرائيل في حادثين منفصلين إثر انفجار صاروخين أطلقا من قطاع غزة، على ما أكدت خدمة الطوارئ الإسرائيلية لوكالة فرانس برس.

من جهته، أكد مركز بارزيلاي الطبي في عسقلان أنه قدم العلاج لسبعين جريحا.

وصباح الثلاثاء خرج سكان المدينة التي يقطنها نحو 150 ألف نسمة، لتفقد الأضرار إذ بدت السيارات محطمة وفي أحد الأحياء دمر سقف أحد المباني بالكامل.

تقول آنا التي فضلت عدم الكشف عن اسمها الكامل "يجب أن أتنزه مع كلبي ولكنني خائفة".

واذ اشارت الى انها لم تنم الليلة الماضية اضافت "أنظر حولي دائما كي أرى أين توجد الملاجئ وفي أي اتجاه علي أن أركض عندما تدوي صافرات الإنذار". وتخشى آنا (66 عاما) "أن تكون هناك إنذارات جديدة".

"لا تعتاد عليه"

يتكرر تبادل إطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي والفصائل المسلحة في قطاع غزة بين الحين والآخر، ويألف السكان الإسرائيليون المجاورون للقطاع أصوات صافرات الإنذار.

لكن التصعيد الحالي والذي بدأ الإثنين على خلفية الصدامات في القدس الشرقية المحتلة، يعتبر الأسوأ منذ العام 2019 على الأقل.

وأعلن في قطاع غزة عن مقتل 26 شخصا بينهم عشرة أطفال جراء القصف الإسرائيلي.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن صباحا أنه قصف 130 "هدفا عسكريا" في غزة، مشيرا الى مقتل 15 عنصرا من حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وأغلقت المدارس الثلاثاء في عسقلان ومناطق أخرى في محيط 40 كيلومترا حول قطاع غزة.

وقالت بيرلا ناحوم (53 عاما) "لقد تعرضنا لذلك من قبل لكنك لا تعتاد عليه أبدا".

وبحسب متحدث باسم بلدية المدينة، قتلت الصواريخ التي أطلقت في العام 2019 من غزة خمسة أشخاص.

وقال رئيس بلدية عسقلان تومر حلام في لقاء مع الإذاعة العامة الإسرائيلية الثلاثاء "إن عسقلان تعاني منذ عشرين عاما، هذا يكفي".

وأضاف "يجب وضع حد لهذا الوضع، لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو" بدون تقديم حلول فورية.

يقول مايكل الذي خرج للتسوق في عسقلان إنه لم يكن خائفا، ويضيف "أذكر أنهم (الفصائل المسلحة في غزة) وجهوا تهديدات في الماضي". لكن الرجل السبعيني يرى أن "الشعب الإسرائيلي قوي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم