رئيس إسرائيل يندد بـ"اعتداء منظم ضد اليهود" من جانب "عرب متعطشين للدماء" في اللد

الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في القدس
الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في القدس © أ ف ب

ندّد الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأربعاء 05/12 بما وصفه بأنه "اعتداء منظم ضد اليهود" نفذته "عصابة عربية متعطشة للدماء" في مدينة اللد المختلطة في وسط إسرائيل حيث أدت صدامات بين عرب ويهود إلى مقتل عربي إسرائيلي وإعلان حالة الطوارئ.

إعلان

 

واستخدم الرئيس الإسرائيلي كلمة "بوغروم"، في إشارة الى الاعتداءات والمجازر التي تعرض لها اليهود في ظل الامبراطورية الروسية في القرن التاسع عشر. وتأججت الصدامات في المدينة المختلطة (47 ألف يهودي و23 ألف عربي) بعدما أعلنت الشرطة في وقت متأخر من مساء الثلاثاء مقتل عربي من المدينة خلال مواجهات مع إسرائيليين يهود.  

وقال ريفلين في بيان "إن مشهد الاعتداء المنظم في اللد والاضطرابات في جميع أنحاء البلاد من جانب مجموعة من العرب المتعطشين إلى الدماء وإصابة الناس وإلحاق الضرر بالممتلكات ومهاجمة الأماكن اليهودية المقدسة، أمر لا يغتفر".

وفي وقت متأخر من مساء الثلاثاء أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في بيان أنّه أعطى الضوء الأخضر لإعلان حال الطوارئ في اللدّ، في وقتٍ تحدّثت الشرطة عن "أعمال شغب" ترتكبها الأقلّية العربيّة المحلّية.

وتوجه نتانياهو إلى المكان من أجل الدعوة إلى الهدوء، في وقتٍ كانت تُفرض فيه إجراءات أمنيّة مشدّدة في المدينة المجاورة لمطار بن غوريون الدولي. وأعلنت الشرطة الإسرائيليّة أنّ رجلاً وفتاة قُتلا الأربعاء في مدينة اللد الإسرائيليّة أثناء وجودهما داخل سيّارة أصابها صاروخ أطلِق من قطاع غزّة.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن نادين عوض (16 عاما) من بين القتلى. وقال ابن عمها أحمد لقناة "كان" الإسرائيلية إنه كان بالقرب من نادين عندما قتلت إلى جانب والدها خليل عوض (52 عاما).

وبذلك، يرتفع إلى خمسة عدد القتلى في إسرائيل جرّاء القصف الصاروخي الذي تشنّه منذ مساء الإثنين مجموعات مسلّحة انطلاقا من غزّة، في حين أدى القصف الإسرائيلي على القطاع إلى مقتل 53 شخصا بينهم 14 طفلا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم