الرئيس الفلسطيني يتهم إسرائيل بممارسة "التطهير العرقي" في القدس

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس © أ ف ب

اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس إسرائيل يوم الأربعاء 12 مايو 2021 بممارسة التطهير العرقي في مدينة القدس، مؤكدا أن حي "الشيخ جراح لن يهدأ"، وأن على الدولة العبرية والولايات المتحدة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

إعلان

وقال عباس في كلمة له قبيل اجتماع للقيادة الفلسطينية الأربعاء "أوجه كلمتي لأمريكا وإسرائيل بالذات، لقد طفح الكيل، اتركونا وأنهوا احتلالكم لبلادنا".

وأضاف الرئيس الفلسطيني "لن تتكرر جريمة 48 و67"، في إشارة إلى "نكبة" الشعب الفلسطيني في العام 1948، واحتلال إسرائيل للضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية في العام 1967. وأضاف عباس "الشيخ جراح لن يهدأ".

وشهدت القدس الشرقية لا سيما باحات المسجد الأقصى الأسبوع الماضي صدامات عنيفة بين قوات الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين على خلفية تهديد بإخلاء أربعة منازل لعائلات فلسطينية في حي الشيخ جراح لصالح مستوطنين يهود. وتسببت بإصابة أكثر من 900 فلسطيني و32 شرطيا إسرائيليا بجروح.

وأشار عباس في خطابه إلى أنه يجري اتصالات وتحركات مع مختلف الجهات الدولية منذ بدء الأحداث في مدينة القدس "للدفاع عن شعبنا وكف يد العدوان".

وتأتي تصريحات عباس في ظل تصعيد بين قطاع غزة وإسرائيل مستمر منذ ثلاثة أيام تلى أحداث القدس الشرقية. وقتل جراء القصف المتبادل 72 شخصا، بينهم 65 فلسطينيا.

وقال عباس "ها هو الاحتلال الباغي يواصل عدوانه على فلسطين وشعبها في كل مكان بما في ذلك حربه التدميرية على قطاع غزة الصامد البطل".

وقال عباس، موجها حديثه للاسرائيليين، "اذا أردتم السلام والأمن والأمان فلا يأتي ذلك بقوة السلاح والقهر".

وفي وقت سابق الأربعاء، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن إسرائيل تعمل على "تصدير أزمتها السياسية والداخلية إلى غزة والقدس".

وشدد اشتية على أن إسرائيل هي "الدولة المعتدية ودولة الاحتلال التي ترتكب الجرائم بحق شعبنا"، معتبرا أن "التطبيع العربي مع المحتل الإسرائيلي دون مقابل شجع إسرائيل على هذه السياسة".

وشهد عام 2020 توقيع كل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب اتفاقات لتطبيع العلاقات مع الدولة العبرية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم