إسرائيل تقيّم استيفاء شروط "وقف إطلاق النار" لكنها تستعد لـ"أيام أخرى" من القتال

إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل
إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل © أ ف ب

أكد مصدر عسكري إسرائيلي الأربعاء 19 مايو 2021  إن الدولة العبرية تجري تقييما للتأكد مما إذا كانت شروط "وقف إطلاق النار" مستوفاة رغم أنها تستعد "لأيام أخرى" من القتال بعد أسبوع من التصعيد مع الفصائل المسلحة في غزة.

إعلان

وقال المصدر لصحافيين "نبحث عن الوقت المناسب لوقف إطلاق النار" ولكن "نستعد لأيام أخرى". وأضاف "نحن نقيم ما إذا كانت إنجازاتنا كافية (...) وما إذا كان هدفنا في إضعاف القدرة القتالية لحركة حماس في غزة قد تحقق". وتساءل المصدر ما إذا كانت حماس ستفهم "الرسالة" التي تقول أن قصفها الصاروخي لإسرائيل لا يمكن أن يتكرر.

واندلع النزاع بعد إطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل تضامنا مع مئات المتظاهرين الفلسطينيين الذين أصيبوا في اشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية في ساحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية التي تحتلها اسرائيل منذ 1967.

وبدأ العنف على إثر تهديد بطرد عائلات فلسطينية من منازلهم في حي الشيخ جراح لصالح مستوطنين اسرائيليين في القدس الشرقية التي عمها إضراب يوم الثلاثاء مثل العديد من مدن الضفة الغربية المحتلة والوسط العربي في إسرائيل استجابة لدعوات شعبية ورسمية "تضامنا مع قطاع غزة ورفضا للاحتلال الاسرائيلي".

ومنذ العاشر من أيار/مايو، قتل 219 فلسطينيا على الأقل بينهم 63 طفلا في الغارات الاسرائيلية، حسب وزارة الصحة التابعة لحماس في قطاع غزة.

وقالت الشرطة الاسرائيلية إن 12 إسرائيليا قتلوا بصواريخ فلسطينية. وقتل 24 فلسطينيا في الضفة الغربية المحتلة منذ العاشر من الشهر الجاري بنيران إسرائيلية. 

وبحسب المصدر العسكري الإسرائيلي فإن الدولة العبرية قررت تجاوز الرد الانتقامي الضيق في التصدي لإطلاق صواريخ من قبل حماس. وأضاف "انتهزناها فرصة لتقليص قدرة حماس".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم