الجيش الإسرائيلي يعتقل العشرات من مسؤولي وأنصار "حماس" في الضفة الغربية المحتلة

قادة حماس في قطاع غزة اسماعيل هنية (يسار) ويحي سنوار
قادة حماس في قطاع غزة اسماعيل هنية (يسار) ويحي سنوار ( أ ف ب)

أكد نادي الأسير الفلسطيني لوكالة فرانس برس اعتقال الجيش الإسرائيلي فجر الخميس 05/20 العشرات من مسؤولي وأنصار حركة حماس الإسلامية في الضفة الغربية المحتلة.

إعلان

وبحسب النادي فإن الاعتقالات شملت 62 من أنصار الحركة الإسلامية في الضفة الغربية. وقال النادي إن من بين المعتقلين القيادي في الحركة في الضفة الغربية نايف الرجوب والمتحدث باسم كتلة حماس الانتخابية علاء حميدات من مدينة نابلس والمرشح عن الحركة في الانتخابات التشريعية التي كان من المفترض إجراؤها في 22 أيار/مايو الجاري محمد القزاز من الخليل.

قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الشهر المنصرم تأجيل الانتخابات التشريعية بحجة عدم سماح إسرائيل انعقادها في القدس. وكانت حركة حماس التي تدير قطاع غزة وتخوض هذه الأيام نزاعا داميا مع إسرائيل، سجلت نفسها لخوض الانتخابات التشريعية في كتلة انتخابية تحمل اسم "القدس موعدنا".

وبحسب نادي الأسير اعتقل الجيش الاسرائيلي خلال الأسبوعين الماضيين اللذين شهدا تصعيدا عنيفا 1800 شخص من جميع أنحاء الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة والوسط العربي داخل إسرائيل. وأوضح  نادي الأسير أن نسبة الاعتقالات الراهنة هي "الأعلى منذ عام 2015 من حيث أعداد المعتقلين والفترة الزمنية التي جرت فيها".

وقال نادي الاسير ان غالبية المعتقلين "لا سيما في القدس والداخل (الوسط العربي داخل إسرائيل) تم الافراج عنهم بشروط، في حين تم الإبقاء على معتقلي الضفة الغربية". ونادي الأسير الفلسطيني جمعية أهلية محلية تعنى بشؤون الأسرى الفلسطينيين والعرب المعتقلين في السجون الإسرائيلية. ويقبع في السجون الإسرائيلية نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني، بينهم 543 يقضون أحكاما مؤبدة. ومن جملة الأسرى هناك 170 طفلا، وأربعون امرأة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية