قيادي حوثي يستنكر عقوبات أمريكية على اثنين من قادة الجماعة

قوات حوثية في مأرب اليمنية
قوات حوثية في مأرب اليمنية © رويترز

استنكر قيادي في جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران عقوبات فرضتها الولايات المتحدة على مسؤولين عسكريين وهدد بإمكانية توسيع نطاق الهجمات على "دول العدوان" بعدما حثت واشنطن الجماعة على المشاركة الجادة في جهود السلام.

إعلان

وفرضت الولايات المتحدة يوم الخميس 20 مايو 2021 عقوبات على اثنين من القادة العسكريين للحوثيين يقودان هجوما للسيطرة على منطقة مأرب اليمنية

ودعا المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينج إلى التهدئة وضغط من أجل اتفاق لوقف إطلاق النار.

ويحارب الحوثيون تحالفا عسكريا تقوده السعودية منذ أكثر من ست سنوات في صراع أسفر عن مقتل عشرات الآلاف ودفع باليمن إلى شفا المجاعة.

وقال محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا للجماعة على تويتر "العقوبات لا تخيف المجاهدين". وأضاف "إذا استمروا بحصارهم وعدوانهم فربما تضرب أماكن غير متوقعة لبعض دول العدوان".

وواصلت الجماعة هجماتها على السعودية عبر الحدود وهجومها في مأرب الغنية بالغاز بعدما اقترحت الرياض في مارس 2021 اتفاقا لوقف إطلاق النار في كل أنحاء اليمن يشمل إعادة فتح الموانئ الجوية والبحرية بالمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.

لكن الحوثيين أصروا على رفع القيود عن ميناء الحديدة، وهو نقطة الدخول الرئيسية للواردات التجارية والمساعدات إلى البلاد، وعن مطار صنعاء قبل أي محادثات بشأن هدنة.

وتدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن في مارس آذار 2015 بعد أن أخرج الحوثيون الحكومة المعترف بها دوليا من العاصمة صنعاء في صراع يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران.

ودعا ليندركينج التحالف يوم الخميس إلى رفع كل القيود المفروضة على الموانئ والمطارات اليمنية لتخفيف وطأة أزمة تصفها الأمم المتحدة بأنها أكبر أزمة إنسانية في العالم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم