القيادي في "حماس" محمود الزهار: "ليس لإسرائيل الحق في الوجود ولا سلام دون عدالة"

القيادي في حركة حماس محمود الزهار في غزة
القيادي في حركة حماس محمود الزهار في غزة © أ ف ب

أعلن القيادي في حركة "حماس" الإسلامية محمود الزهار إن إسرائيل ليس لها الحق في الوجود وقال إن استراتيجية الحركة هي استهداف "المواقع الإسرائيلية المهمة وبينها ضمن "التجمعات السكانية" الإسرائيلية.

إعلان

تصريحات الزهار جاءت خلال لقاء مع شبكة سكاي نيوز البريطانية الاثنين 24 مايو 2021  في منزله في غزة في أعقاب وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الحركة وإسرائيل بوساطة مصرية.

وأوضح الزهار الذي كان يتحدث بالإنكليزية أن "انتصار" حماس كان نتيجة لقدرتها على إطلاق الصواريخ على مناطق مدنية إسرائيلية مكتظة بالسكان.

وتابع أن "العنصر الجديد" في جولة القتال الأخيرة هو مستوى قيام الحركة في غزة بمهاجمة الأهداف الإسرائيلية في نقاط مهمة للغاية بما في ذلك المناطق المكتظة والمجتمع المدني.

وأطلقت حماس وغيرها من الفصائل الفلسطينية في غزة أكثر من 4300 صاروخ على إسرائيل خلال 11 يوماً من القتال مما أجبر في بعض الأحيان الإسرائيليين الذين يعيشون بالقرب من غزة على دخول الملاجئ.

ورداً على سؤال حول إطلاق حماس الصواريخ من المناطق السكنية في غزة نحو المناطق السكنية في إسرائيل، رد الزهار أن "الأمر ليس ضد المجتمع الإسرائيلي بل ضد الاحتلال والعدوان الإسرائيلي".

وخلال المقابلة سأل الصحافي مارك ستون الزهار: "هل لدولة إسرائيل الحق في الوجود؟"، فرد القيادي في "حماس": "لا. لماذا؟ أنت قادم من أمريكا وتأخذ منزلي، تأتي من بريطاني وتأخذ منزل أخي.. أنت مستوطن ولست مواطناً. نحن أصحاب الأرض وهذه منطقة عربية وإسلامية".

وحول إمكانية إجراء محادثات سلام مع إسرائيل قال الزهار إنه سيجيب فقط على أسئلة "عملية"، لكنه أضاف إنه سيكون على استعداد للجلوس والتحدث مع الرئيس الأمريكي جو بايدن "على الرغم من دعمه لإسرائيل".

وختم الزهار بينما كان يسير في شوارع غزة مع الصحافي ستون بعبارة "لا سلام دون عدالة".

وتسبب القتال بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة في قتل 243 فلسطينياً، بينهم 66 طفلاً، وجرح 1910 آخرين، وكذلك في قتل جندي و12 مدنياً في إسرائيل بينهم طفل وفتاة مراهقة وإصابة مئات آخرين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم