إسرائيل توافق على طلب الأردن زيارة مواطنيها المحتجزين في تل أبيب بسبب عبور الحدود

الملك عبد الله الثاني في مجلس النواب الأردني
الملك عبد الله الثاني في مجلس النواب الأردني © أ ف ب

قالت وزارة الخارجية الأردنية في بيان الخميس 05/27 إن السلطات الإسيرائيلية وافقت على طلب المملكة زيارة أردنيين محتجزين لديها، مؤكدة مواصلة العمل "للإفراج عنهما في أقرب وقت ممكن".

إعلان

ونقل البيان عن الناطق باسم الوزارة ضيف الله الفايز قوله إن "السلطات الإسرائيلية وافقت الأربعاء على طلب زيارة أردنيين اثنين محتجزَين في إسرائيل".

وأضاف أن "السفارة الأردنية في تل أبيب ستزور الأحد المقبل هذين الأردنيين المحتجزين للاطلاع مباشرة على ظروف الاحتجاز، ولتقديم الإسناد والدعم اللازم، ومتابعة شؤونهما وللاطمئنان الى وضعهما الصحي والنفسي".

وأكّد الفايز أن "الوزارة ستواصل متابعة تطورات الموضوع مع السلطات الإسرائيلية؛ للتأكيد على حفظ حقوقهما القانونية والإنسانية، والإفراج عنهما في أقرب وقت ممكن".

استدعت وزارة الخارجية الاردنية الثلاثاء سفير اسرائيل في عمان احتجاجا على احتجاز اسرائيل لهذين الأردنيين اللذين تسللا عبر الحدود وطريقة تعامل السلطات الإسرائيلية مع الحادث.

وطالبت الخارجية الأردنية حينها "ضرورة السماح للسفارة الأردنية في تل أبيب بزيارتهما بأسرع وقت ممكن والوقوف على وضعهما وتقديم الدعم اللازم لهما وفقا للقوانين الدولية ذات الصلة".

وكانت إسرائيل اعلنت في 16 أيار/مايو اعتقال أردنيين قالت إنهما إجتازا الحدود من المملكة بهدف الوصول إلى القدس وانهما كانا يحملان سكاكين.

وشهدت المملكة تظاهرات شبه يومية تضامنا مع الفلسطينيين إثر التصعيد الأخير مع إسرائيل، كان بعضها بمشاركة آلاف الشباب قرب الحدود مع الضفة الغربية المحتلة من قبل إسرائيل.

ويرتبط الأردن بمعاهدة سلام مع إسرائيل منذ عام 1994. ووصف عاهل الأردن مرات عدّة السلام مع إسرائيل بأنه "سلام بارد". واعتبر في خريف عام 2019 أن العلاقات معها "في أدنى مستوياتها على الإطلاق".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم