الإمارات تقيم معرضاً حول الهولوكوست وسفير إسرائيل يحذر من تزايد معاداة السامية

أول معرض في الدول العربية حول الهولوكوست في دبي بالإمارات
أول معرض في الدول العربية حول الهولوكوست في دبي بالإمارات © أ ف ب

حذّر السفير الإسرائيلي لدى الإمارات إيتان نائيه الأربعاء 05/26 من "ليلة كريستال" جديدة بسبب تزايد معاداة السامية في العالم، وذلك خلال زيارته معرضاً تذكاريا خاصاً بالهولوكوست وُصف بأنّه الأول في الدول العربية.

إعلان

وقال نائيه الذي عيّن سفيراً لإسرائيل لدى الإمارات بعدما وقّع البلدان العام الماضي اتفاقاً تاريخياً لتطبيع العلاقات، إنّ إقامة المعرض في العالم العربي أمر "ملفت". وصرّح لدى زيارته المعرض التذكاري "من كان ليحلم قبل 70 أو 80 عاماً بأنّ سفيراً إسرائيلياً وسفيراً ألمانياً سيجلسان معاً هنا، في بلد عربي، خلال زيارة لمعرض تذكاري خاص بالهولوكوست".

لكن نائيه حذّر من الهجمات المعادية لليهود التي سجّلت بعد الأعمال العدائية الأخيرة بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة. ودان قادة كثر بينهم الرئيس الأميركي جو بايدن والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأعمال العدائية التي أعقبت العنف الدامي الذي سجّل هذا الشهر. وقال السفير الإسرائيلي "بعد غزة، أين أصبحنا؟ نحن في لحظة ليلة الكريستال تُهاجم فيها الكُنس ويهاجَم فيها اليهود بعنف مجدّداً في شوارع أوروبا".

و"ليلة الكريستال" أو "ليلة الزجاج المحطّم" هو الاسم الذي أطلق على الهجمات التي شنّتها عصابات نازية ليل التاسع إلى العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر 1938 على متاجر وبيوت ومصالح ومعابد يهودية في سائر أنحاء ألمانيا وتخلّلها نهب هذه الأماكن وتحطيمها وإحراقها.

وتابع السفير الإسرائيلي "نرى صعوداً جديداً للوجه القبيح لمعاداة السامية في شوارع أوروبا وأماكن أخرى، ثم نأتي إلى هنا، إلى بلد عربي... إلى معرض خاص بالهولوكوست". والمعرض المقام في "متحف معبر الحضارات" في دبي، يضمّ روايات عن عرب ومسلمين حموا اليهود خلال الهولوكوست وأنقذوهم من الموت على أيدي النازيين.

ودان القادة الفلسطينيون اتفاقات التطبيع التي وقّعتها العام الماضي مع إسرائيل أربع دول عربية هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، معتبرين أنّها تقطع الطريق على مساعيهم لإقامة دولة فلسطينية.

ودفع النزاع الأخير في غزة الشركاء العرب الجدد لإسرائيل إلى توجيه انتقادات للدولة العبرية ممّا جعل اتفاقات التطبيع التي اعتُبرت أنها قلبت الموازين في الشرق الأوسط، ترزح تحت وطأة ضغوط متزايدة. إلا أنّ السفير الإسرائيلي قلّل من أهمية تلك الانتقادات. وقال نائيه "لا أعتقد أنّها كانت قاسية. أعتقد، أقلّه ممّا سمعناه، أنّ الإمارات طالبت بوقف القتل في كلا الجانبين".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم