سوريا: فوز الأسد بولاية رابعة بنسبة 95 في المائة من أصوات الناخبين

أدلى الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء بأصواتهما في مركز اقتراع في دوما، بالقرب من دمشق في 26 مايو 2021
أدلى الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء بأصواتهما في مركز اقتراع في دوما، بالقرب من دمشق في 26 مايو 2021 © أ ف ب

 فاز الرئيس السوري بشار الأسد بولاية رابعة بعد حصوله على 95.1 بالمئة من أصوات الناخبين في انتخابات ستمدد حكمه على بلد دمرته الحرب لكن المعارضين والغرب يقولون إنها لم تكن نزيهة.

إعلان

وتقول الحكومة إن الانتخابات تظهر أن سوريا عادت للحياة الطبيعية رغم الحرب المستمرة منذ عقد من الزمان والتي حصدت أرواح مئات الآلاف وتسببت في نزوح 11 مليونا، أي حوالي نصف سكان البلاد، عن ديارهم.

وأعلن رئيس مجلس الشعب حمودة صباغ النتائج في مؤتمر صحفي اليوم الخميس، وقال إن نسبة الإقبال بلغت 78.66 بالمئة، بمشاركة ما يربو على 15 مليون سوري.

وجرت الانتخابات على الرغم من أن عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة دعت إلى التصويت تحت إشراف دولي من أجل تمهيد الطريق لدستور جديد وتسوية سياسية.

وقال وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة في بيان ينتقد الأسد قبل الانتخابات إن العملية لن تكون حرة أو نزيهة. وقالت تركيا إن الانتخابات غير شرعية.

ويمنح الفوز الأسد (55 عاما) سبع سنوات أخرى في السلطة ويمدد حكم عائلته إلى حوالي ستة عقود. وقاد والده حافظ سوريا 30 عاما حتى وفاته في عام 2000.

وقال الأسد على صفحة حملته الانتخابية على فيسبوك "شكرا لجميع السوريين على وطنيتهم العالية ومشاركتهم اللافتة في هذا الاستحقاق الوطني... لأجل مستقبل أطفال سوريا وشبابها، لنبدأ من الغد مرحلة العمل لنعزز الأمل ببناء سوريا كما يجب أن تكون".

وبعدما استعاد السيطرة على حوالي 70 بالمئة من البلاد، سيكون التحدي الأكبر الذي يواجه الأسد هو الاقتصاد المتعثر.

وتبدو آفاق التعافي الاقتصادي ضعيفة نظرا لتشديد العقوبات الأمريكية والانهيار المالي للبنان المجاور وجائحة كوفيد-19 التي أثرت على التحويلات المالية من السوريين في الخارج فضلا عن عدم قدرة الحليفتين روسيا وإيران على تقديم المساعدة الكافية.

ونُظمت طوال اليوم الخميس مسيرات شارك فيها الآلاف يلوحون بالأعلام السورية ويحملون صور الأسد ويغنون ويرقصون احتفالا بإجراء الانتخابات قبل إعلان النتيجة.

وقال مسؤولون في تصريحات خاصة إن السلطات نظمت خلال الأيام القليلة الماضية مسيرات كبيرة في أنحاء سوريا للتشجيع على التصويت.

وأضافوا أن الأجهزة الأمنية التي تدعم حكم الأسد الذي تهيمن عليه الأقلية العلوية، أصدرت أيضا تعليمات لموظفي الدولة بالتصويت.

وقاطعت القوات التي يقودها الأكراد، المدعومة من الولايات المتحدة، التصويت في منطقة حكم ذاتي غنية بالنفط في الشمال الشرقي وفي منطقة إدلب بشمال غرب البلاد، آخر معقل للمعارضة، حيث ندد الناس بالانتخابات في مظاهرات حاشدة أمس الأربعاء.

وخاض الأسد الانتخابات أمام مرشحين آخرين مغمورين هما عبد الله سلوم عبد الله، وهو نائب وزير سابق، ومحمود أحمد مرعي، وهو رئيس حزب معارض صغير معتمد رسميا.

وقال صباغ إن مرعي حصل على 3.3 بالمئة من الأصوات بينما حصل سلوم على 1.5 بالمئة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم