فرنسا تطالب بانسحاب القوات الأذربيجانية من الأراضي الخاضعة للسيادة الأرمنية

رئيس أذربيجان إلهام علييف
رئيس أذربيجان إلهام علييف © رويترز

طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء 06/01 بانسحاب القوات الأذربيجانية من الأراضي الأرمنية خلال استقبله في باريس رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان الذي وصف قبل أيام الوضع بأنه "متفجر" على الحدود بين البلدين.

إعلان

وقال ماكرون "على القوات الأذربيجانية مغادرة الأراضي الخاضعة لسيادة أرمينيا" داعيا الطرفين "للعودة إلى مواقعهما التي كانا فيها في 11 أيار/مايو".

وأشار إلى أن "ترسيم الحدود بين البلدين يجب أن يجري حصرا في إطار مفاوضات بغض النظر عن الوقائع التي حصلت على الأرض ومن دون استخدام القوة" موضحا أن فرنسا "مستعدة لتسهيل المحادثات".

واندلعت سلسلة من الحوادث في الأسابيع الأخيرة بين البلدين وما زال التوتر قائما بعد ستة أشهر من توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بعد حرب دامية قصيرة خلفت ستة آلاف قتيل في منطقة ناغورني قره باغ.

انتهى الصراع بهزيمة أرمينيا التي أجبرت على التنازل عن العديد من المناطق لأذربيجان. والأسبوع الماضي، أسر ستة جنود أرمينيين على أيدي قوات من باكو، ونددت أذربيجان من جانبها بالنيران الأرمينية التي خلفت جريحا.

وقال ماكرون "رغم أنه تم احترام اتفاق وقف إطلاق النار في ناغورني قره باغ، ما زال هناك الكثير الذي ينبغي القيام به" مشددا على ضرورة "الإفراج عن جميع السجناء" و"رفع القيود المفروضة على وصول المنظمات الإنسانية" و"حل المشكلة الخطيرة المتمثلة في المناطق المزروعة الغاما". كما دعا إلى حماية "التراثين المسيحي والإسلامي" في المنطقة. وصرح باشينيان "أشكر لفرنسا كل المساعدات الإنسانية التي قدمتها لبلدنا" مرحبا بـ"العلاقات المميزة" بين فرنسا وأرمينيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم