عودة الحفلات الموسيقية بشكل متدرج في الرياض

حفلة مغني الراب السعودي قصي في الرياض ( الصورة من مونت كارلو الدولية)

حضر مئات السعوديين مساء الخميس حفلة موسيقية في الرياض، في أول أمسية غنائية من نوعها في العاصمة التواقة للانفتاح والتغيير منذ بدء انتشار فيروس كورونا في المملكة في بداية العام الماضي.

إعلان

وقبل الوباء، كانت الحفلات الموسيقية تشق طريقها في الرياض المحافظة جدا بعد عقود من الحظر، مع سعي ولي العهد الشاب الأمير محمد بن سلمان لتقديم صورة مغايرة للمجتمع وتقليص أدوار الشرطة الدينية.

   وجلس السعوديون والأجانب حول الطاولات في قاعة أحد فنادق الرياض الفاخرة يتابعون بحماسة الأمسية التي أحيتها الفنانة السورية أصالة والمطرب الكويتي نبيل شعيل.

 وقالت شابة سعودية لوكالة فرانس برس "جئت من المنطقة الشرقية مع والدتي وأقربائي لرؤية عودة الحفلات، والحمد لله أنهم بدؤوا بأصالة لأنني من أكبر المعجبين به".

كما قال سائح كويتي "مر عامان منذ جئنا إلى هنا. يسعدنا القدوم من الكويت لحضور الحفل".

 وسجّلت المملكة رسميًا أكثر من 454000 حالة إصابة بفيروس كورونا من ضمنها 7408 حالات وفاة.

وسبق حفلة الرياض عرض للإيطالي أندريا بوتشيلي في محافظة العلا في نيسان/ابريل الماضي.

وأقامت سلطات المملكة قبل انتشار الفيروس حفلات لفرق وفنانين عالميين وهو أمر لم يكن يمكن تصوره من قبل، ومن بينهم الأميركية جانيت جاكسون ومغني الراب 50 سنت وفرقة البوب الكورية الجنوبية بي تي أس.

وفي موازاة الجهود الكبيرة لتحسين صورتها، لا تزال السعودية تواجه انتقادات متكررة لسجلها في مجال حقوق الإنسان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم