رئيس الوزراء الفلسطيني: رحيل نتانياهو يطوي واحدة من أسوأ محطات الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في رام الله
رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في رام الله © رويترز

وصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية يوم الإثنين 14 يونيو 2021  رحيل بنيامين نتانياهو عن قيادة الحكومة الاسرائيلية بأنه يطوي إحدى "أسوأ محطات" النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، غداة نيل الائتلاف الجديد برئاسة نفتالي بينيت ثقة البرلمان. 

إعلان

وقال اشتية قبيل انعقاد جلسة الحكومة الفلسطينية "بمغادرة رئيس الوزراء الاسرائيلي كرسي الحكم بعد 12 عاما تكون قد انطوت واحدة من أسوأ المحطات في تاريخ الصراع". 

وأضاف "نحن لا نعتبر الحكومة الجديدة أقل سوءًا من سابقتها، وندين إعلان رئيس الوزراء الجديد نفتالي بينيت دعم الاستيطان الاسرائيلي خاصة في المناطق المسماة (ج)".

وشهدت فترة نتانياهو كرئيس للوزراء بين 2009 و2021، جمودا في محادثات السلام الفلسطينية الاسرائيلية، وتوجت بالإعلان عن خطة أميركية للسلام في الشرق الأوسط قدمها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب وأعطت إسرائيل الضوء الأخضر لضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة وهي الخطة التي أطلق عليها الفلسطينيون تسمية "صفقة القرن" ورفضوها قطعيًا. 

وقال اشتية، بأن حقبة نتانياهو لا يماثلها في السوء "سوى الحقبة التي تولى فيها الرئيس الأميركي ترامب الحكم في الولايات المتحدة قبل الإطاحة به عبر صناديق الاقتراع".

وأضاف "لا يوجد للحكومة (الإسرائيلية) الجديدة أي مستقبل إن هي لم تأخذ بالاعتبار مستقبل الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة".

أما وزارة الخارجية الفلسطينية فقالت إن وصف الحكومة الإسرائيلية الجديدة بأنها "حكومة تغيير ... غير دقيق إلا إذا كان المقصود بالتغيير إزاحة نتانياهو".

أما بالنسبة لسياسات بينيت فكتبت الوزارة "أنها لن تتغير إن لم نشاهد أسوأ منها" مقارنة بفترة نتانياهو. 

ويرد تشاؤم الخارجية الفلسطينية إلى وجود "قيادات إسرائيلية في الحكومة الجديدة مثل بينيت وساعر الذين كانوا يعتبرون على يمين نتانياهو" وخاصة بينيت الذي يعتبر "أشد صرامة من نتانياهو فيما يخص العلاقة مع الفلسطينيين".

وأكدت الوزارة أن الفلسطينيون سيحكمون على الحكومة الإسرائيلية الجديدة "بناء على موقفها من جميع القضايا".

من جهة ثانية، حذر اشتية من "تداعيات خطيرة" قال إنها يمكن أن تنجم عن السماح بتنظيم مسيرة الأعلام الاسرائيلية التي دعت إليها أحزاب يمينية الثلاثاء ويتضمن مسارها الوصول إلى القدس الشرقية التي تشهد منذ نحو شهرين احتجاجات.

وقال رئيس الوزراء " هذا استفزاز لمشاعر أهلنا وعدوان على قدسنا ومقدساتنا، وهذا العدوان يجب أن ينتهي".

وتُعرف المسيرة باسم مسيرة الأعلام احتفالًا بإعلان إسرائيل القدس عاصمة موحدة لها إثر احتلالها وضمها عام 1967 ويشارك فيها الآلاف وتصل إلى القدس الشرقية المحتلة وتمر بمحاذاة وداخل أسوار المدينة القديمة ووفي السوق الرئيسي وفي الحي الإسلامي بداخلها ويتخللها استفزاز لسكانها مما يثير غضب الفلسطينيين. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم