البحرين ترفض تقريرا أمميا يدعوها إلى إطلاق سراح محكومَين بالإعدام

علم البحرين
علم البحرين © فليكر (Allan Donque)

رفضت البحرين يوم الأحد 20 يونيو 2021 تقريرا أمميا دعا إلى إطلاق سراح شخصين محكومين بالإعدام اعتبر أن إدانتيهما استندتا إلى اعترافات انتزعت بالتعذيب.

إعلان

وفي يوليو 2020، صادقت المحكمة العليا في البحرين على حكمين بالإعدام صادرين بحق محمد رمضان وحسين موسى المدانين بقتل شرطي في تفجير بقنبلة في العام 2014.

وفي تقرير صدر الخميس أورد "فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي" أن الرجلين تعرّضا "للتعذيب خلال استجوابهما وأجبرا على التوقيع على اعترافاتهما".

وتابع الفريق أن "المعالجة المناسبة (لهذا الملف) هي بإطلاق سراح الرجلين فورا ومنحهما حقا نافذا في التعويض" وغيره من وسائل رفع الضرر.

لكن متحدثا باسم الحكومة البحرينية شدّد في بيان مكتوب لوكالة فرانس برس على أن رمضان وموسى مدانان بمخالفات خطيرة.

وشدد أيضا على أن السلطات البحرينية تعتبر أنه من المخيب للآمال... أن يكون (فريق الأمم المتحدة العامل) قد اعتبر أن من الملائم نشر تقرير "متحيّز ومضلل".

وأضاف المتحدث أن الرجلين لقيا محاكمة عادلة وحقا كاملا في عملية "الاستئناف استنفداه الآن".

من جهتها، اعتبرت منظمة العفو الدولية أن المحاكمة استندت إلى "اعتراف انتُزع بالتعذيب".

ووقع التفجير في خضم هجمات استهدفت الشرطة وحوادث عنيفة أخرى اندلعت عقب تظاهرات حاشدة شهدتها المملكة في العام 2011 للمطالبة بملكية دستورية "حقيقية" ورئيس وزراء منتخب.

وينتمي المتّهمان إلى الطائفة الشيعية وقد صدر أول حكم قضائي بحقّهما في العام 2014.

وبحسب السلطات البحرينية فقد درّبت إيران متظاهرين ودعمتهم لإطاحة حكومة المنامة وهو ما تنفيه طهران.

وترفض المملكة اتّهامات موجّهة لها بانتهاك حقوق الإنسان كما تنفي ممارسة أي تمييز ضد مواطنيها الشيعة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم