إسرائيل ترفع السرية عن صور وفيديو حول قصف مفاعل "تموز" النووي العراقي عام 1981

صورة للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين على جدار مبنى مفاعل تموز العراقي المدمر
صورة للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين على جدار مبنى مفاعل تموز العراقي المدمر © أ ف ب

نشر أرشيف جيش الدفاع الإسرائيلي الثلاثاء 23 حزيران/يونيو 2021 مجموعة من الوثائق المتعلقة بقصف مفاعل "تموز" النووي العراقي قبل 40 عاماً بما في ذلك رسوم تخطيطية للموقع ومقطع فيديو من عام 2001 لطيار شارك في الضربة.

إعلان

وقالت قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان أن نشر هذه الوثائق النادرة يأتي في إطار مشروع لرقمنة أرشيف الجيش الإسرائيلي لإتاحة آلاف الساعات من الفيديو للاطلاع العام.

وتعود القصة إلى 7 حزيران/يونيو عام 1981، حين طار سرب مكون من ثماني مقاتلات إسرائيلية لمسافة أكثر من 3 آلاف كيلومتراً باتجاه العراق ودمرت مفاعل تموز النووي قرب بغداد وعادت بنجاح.

شاهد الصور والرسوم والفيديو من هنا 

في اليوم التالي، أقرت حكومة رئيس الوزراء آنذاك مناحيم بيغن بأن سلاح الجو الإسرائيلي كان وراء الهجوم الذي أدين دولياً لكنه اتخذ أبعاداً أسطورية في إسرائيل.

ونشر الجيش الإسرائيلي مخططات تقريبية لموقع تموز، الذي كانت إسرائيل تشك في أن الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين سيستخدمه في برنامج أسلحة نووية، بما في ذلك رسماً لما كانت تبدو عليه المنشأة من مقعد الطيار في طائرة مقاتلة تقترب من الموقع.

صحفيون يزورون موقع المفاعل النووي العراقي تموز في عام 2002
صحفيون يزورون موقع المفاعل النووي العراقي تموز في عام 2002 © أ ف ب
كما قام الأرشيف برفع السرية عن تقرير حول ما بعد العملية بما في ذلك الأمر المكتوب من قائد الجيش بتنفيذ الضربة وقرار الحكومة بالتخطيط للعملية في عام 1980 والمناقشات الداخلية حول الموعد النهائي للهجوم.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن قائد الجيش الإسرائيلي آنذاك رافائيل إيتان قوله في مذكرة أرسلها إلى قائد القوات الجوية ديفيد إيفري بعد أن تقرر أن يكون 31 أيار/مايو موعد الهجوم قوله أن "العملية ستكون بعد أسبوع بسبب اجتماع القمة بين رئيس الوزراء بيغن وأنور السادات".

صحفيون يزورون موقع المفاعل النووي العراقي تموز في عام 2002
صحفيون يزورون موقع المفاعل النووي العراقي تموز في عام 2002 © أ ف ب
وتضمنت الوثائق أيضاً مقطع فيديو بالعبرية يتحدث فيه الطيار ورائد الفضاء الإسرائيلي إيلان رامون الذي شارك في العملية على متن طائرة من طراز إف-16 ولقي حتفه في تحطم مكوك الفضاء كولومبيا عام 2003.

في الفيديو، تحدث رامون عن أن تجربة والدته خلال الهولوكوست هيأته لـ"مهمة محفوفة بالمخاطر" وأنه لم يكن يعتقد أن الطائرات الإسرائيلية لديها وقود كاف للقيام برحلة العودة، بينما كان الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمال إسقاط الطيارين أو أن تتقطع بهم السبل في العراق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم