اتهام خمسة من عرب إسرائيل وفلسطينيين في قضية قتل يهودي في مدينة اللد

عناصر شرطة الحدود الإسرائيلية يؤمنون مدرسة يهودية في مدينة اللد العربية الإسرائيلية بالقرب من تل أبيب، في 23 مايو 2021
عناصر شرطة الحدود الإسرائيلية يؤمنون مدرسة يهودية في مدينة اللد العربية الإسرائيلية بالقرب من تل أبيب، في 23 مايو 2021 © أ ف ب

وجهت الشرطة الإسرائيلية يوم الخميس 24 يونيو 2021 اتهامات إلى خمسة من عرب إسرائيل وفلسطينيين بقتل يهودي إسرائيلي "بدوافع عنصرية" بعد رشق سيارته بالحجارة خلال أعمال شغب رافقت التصعيد الدامي الشهر الماضي.

إعلان

ولقي يغال يهوشع (57 عاما) وهو من سكان مدينة اللد المختلطة (47 ألف يهودي و23 ألف عربي)، حتفه في 11 مايو غداة بدء التصعيد بين الجيش الإسرائيلي وقطاع غزة.

وورد في لائحة الاتهام أن شبانا "أبلغوا المتهمين وغيرهم" بوجود يهود في سيارة في اللد "حتى يرشقوها". فألقى المتهمون السبعة "الحجارة على سيارته (يهوشع) من مسافة قصيرة".

وأضافت أن الحجر اخترق الزجاج الأمامي للسيارة ما أدى إلى إصابة سائقها يهوشع والتسبب ب"أضرار بالغة في الدماغ"، فتوفي بعد ستة أيام متأثرا بجروحه.

ووجهت للمتهمين السبعة تهمة "القتل كجزء من عمل إرهابي" بالإضافة إلى تهمة "إلقاء الحجارة ضمن عمل إرهابي" و"إلحاق أضرار بسيارة بدافع العنصرية".

كذلك وجهت إليهم تهمة عرقلة سير العدالة بعد محاولة إتلاف كاميرات المراقبة.

وحصل تصعيد عسكري عنيف في مايو 2021 بين قطاع غزة وإسرائيل استمر 11 يوما وجاء بعد  احتجاجات شهدتها أنحاء متفرقة من مدينة القدس على خلفية التهديد بطرد عائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح لصالح جمعيات استيطانية. وتوسعت الاحتجاجات الى مناطق مختلفة في الضفة الغربية الداخل الإسرائيلي تخللتها أعمال شغب.

في العاشر من مايو 2021، قتل موسى حسونة (32 عاما)، وهو عربي من سكان اللد وأب لثلاثة أطفال، في  إطلاق نار خلال مواجهات في المدينة بين عرب ويهود. واتهم العرب يهودا متطرفين بإطلاق النار.

وبين المتهمين اليوم أحد أقارب حسونة وفلسطينيان كانا يتواجدان في إسرائيل من دون تصريح رسمي، بحسب اللائحة.

وألقت الشرطة القبض على عدد كبير من الأشخاص في ذلك الوقت.

ويشكل العرب في إسرائيل، وهم أحفاد الفلسطينيين الذين بقوا في أراضيهم بعد إنشاء دولة إسرائيل في العام 1948، نحو 20 في المئة من سكان الدولة العبرية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم