عبد الفتاح السيسي أول رئيس مصري يزور العراق منذ غزو صدام حسين للكويت سنة 1990

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي © أ ف ب

وصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى بغداد يوم الأحد 27 يونيو 2021، ليصبح أول رئيس مصري يسافر إلى العراق منذ غزو صدام حسين للكويت عام 1990، مما أدى إلى توقف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

إعلان

 

وأدى الصراع إلى توقف العلاقات الدبلوماسية بين العراق ومصر لكن العلاقات تحسنت في السنوات الأخيرة إذ تبادل كثيرون من كبار مسؤولي البلدين الزيارات.

وتحث الولايات المتحدة العراق على تعزيز العلاقات مع الدول العربية لمواجهة النفوذ الإيراني في البلاد. وتأتي زيارة السيسي للعراق في إطار قمة بين مصر والأردن والعراق.

وتستهدف هذه الجولة الرابعة من المحادثات تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي والتجاري والاستثماري بين الدول العربية الثلاث. وفي السنوات الأخيرة، وقع العراق اتفاقيات تعاون في قطاعات الطاقة والصحة والتعليم مع الأردن ومصر.

ووصل العاهل الأردني الملك عبد الله إلى بغداد بعد فترة وجيزة من وصول السيسي واستقبله أيضا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والرئيس العراقي برهم صالح.

وعقد الكاظمي والسيسي والملك عبد الله قمة العام الماضي في عمّان وكان من المقرر عقد قمة أخرى في بغداد في أبريل نيسان لكنها تأجلت بسبب حادث قطار في مصر خلف عشرات القتلى والجرحى.

وفي فبراير شباط، وقعت مصر 15 اتفاقية ومذكرة تفاهم في مختلف القطاعات، بما في ذلك النفط والطرق والإسكان والتشييد والتجارة، بعدما وافق مجلس الوزراء العراقي في ديسمبر كانون الأول على تجديد

عقد إمداد الهيئة المصرية العامة للبترول بإجمالي 12 مليون برميل من خام البصرة الخفيف لعام 2021.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان "أكد السيد الرئيس تطلع مصر إلى تطوير التعاون الثنائي مع العراق إلى إطار مستدام من التكامل الاقتصادي والتعاون الإستراتيجي، خاصة في ظل التحديات الكبيرة، التي تموج بها المنطقة، فضلا عن الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن جائحة كورونا".

كما يخطط العراق لإنشاء خط أنابيب يستهدف تصدير مليون برميل يوميا من الخام العراقي من مدينة البصرة في جنوب البلاد إلى ميناء العقبة الأردني على البحر الأحمر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم