أردوغان يفرض الصمت على كافة الإعلاميين المصريين المعارضين في تركيا

قنوات الشرق ومكملين
قنوات الشرق ومكملين © مونت كارلو الدولية

بعد أسابيع من تنبيه السلطات التركية للقائمين على القنوات المصرية المعارضة التي تبث من الأراضي التركية بالامتناع عن توجيه الانتقادات للسلطات المصرية وللرئيس عبد الفتاح السيسي، عاد الرئيس التركي ليطالب نجوم هذه القنوات مثل معتز مطر، وهشام عبد الله من فضائية "الشرق" ومحمد ناصر وحمزة زويبع على فضائية "مكملين" بالامتناع عن الحديث بصورة كاملة.

إعلان

طالبت السلطات التركية الإعلاميين المصريين المعارضين المقيمين على أراضيها بالامتناع عن نشر أي مواد تتضمن انتقادات للحكومة المصرية أو للرئيس عبد الفتاح السيسي، سواء من خلال هذه الفضائيات، أو على شبكات التواصل الاجتماعي.

وكان هؤلاء الإعلاميين قد لجأوا إلى شبكات التواصل الاجتماعي، بعد إيقاف برامجهم، لاستئناف مقاطع فيديو وبرامج قصيرة عبر فيسبوك وشبكات أخرى، يواصلون فيها انتقاد السلطات المصرية، التي طالبت، على ما يبدو، أنقرة بإسكات هذه الأصوات تماما، وهو ما استجابت إليه السلطات التركية.

ويتجاوز عدد المصريين المقيمين في تركيا، وأغلبهم من المعارضة الإسلامية، ثلاثين ألف شخص، وقد تمكنت الشخصيات الهامة والإعلاميون المعروفون من الحصول على الجنسية التركية، مما يجعل عملية تسليمهم للسلطات المصرية شبه مستحيلة.

ويثير القرار التركي، الذي يتعرض لأسماء معروفة، قلق ومخاوف المعارضين المصريين العاديين واللاجئين في تركيا، من احتمال تسليم أعداد منهم لسلطات الأمن المصرية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم