مسؤول إيراني: محطة بوشهر النووية تعاود العمل بعد نحو أسبوعين من التوقف

نائب مدير عام روساتوم لإدارة العمليات الروسية ألكسندر لوكشين يوقع على لوحة تذكارية في حفل رسمي مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي ، بمناسبة البدء في بناء مفاعل نووي ثان في محطة بوشهر للطاقة.
نائب مدير عام روساتوم لإدارة العمليات الروسية ألكسندر لوكشين يوقع على لوحة تذكارية في حفل رسمي مع رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي ، بمناسبة البدء في بناء مفاعل نووي ثان في محطة بوشهر للطاقة. / أ ف ب

عاودت محطة بوشهر للطاقة النووية في جنوب إيران العمل وأعيد ربطها بشبكة الكهرباء الوطنية بعد نحو أسبوعين من التوقف بسبب "عطل تقني"، وفق ما أفاد رئيسها محمود جعفري ليل الأحد 04 و الإثنين 05 يوليو 2021.

إعلان

ونقلت وكالة أنباء "إسنا" عن جعفري، وهو أيضا نائب رئيس المنظمة الإيرانية، تأكيده أن العطل "تم إصلاحه بفضل جهود خبراء والعاملين في المحطة".

وأشار الى أنه أُعيد ربط بوشهر التي تبلغ قوتها ألف ميغاوات، بشبكة الكهرباء الوطنية و"تم استئناف انتاج الطاقة اعتبارا من الأحد بعد ضمان سلامة تشغيل المحطة".

وكانت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية التي تشرف على المحطة، أعلنت ليل 20 حزيران/يونيو وقفها عن العمل موقتا بسبب ما قالت إنه "عطل فني".

وفي حين لم تقدم المنظمة تفاصيل بشأن طبيعة هذا العطل، أوضحت في بيان منفصل بعد يومين من ذلك، أنه يتعلق بـ"المولّد الكهربائي" في المحطة.

وبوشهر هي المحطة الوحيدة لانتاج الطاقة النووية في إيران، وتقع على سواحل الخليج في منطقة غالبا ما تشهد نشاطا زلزاليا وهزات أرضية.

وردا على سؤال بشأن توقف المحطة في حينه، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده أن الخطوة كانت مقررة مسبقا.

وأوضح "ستخرج المحطة عن الشبكة لبضعة أيام بسبب عطل تقني أو مسائل فنية"، مضيفا "هذا أمر روتيني للمحطات النووية ويحصل مرة أو مرتين سنويا".

وبنت روسيا المحطة الواقعة على سواحل الخليج، وهي مزودة بمفاعل تبلغ طاقته 1000 ميغاوات، ودخلت الخدمة في 2013.

وأتى توقف المحطة في وقت تجرى في فيينا مباحثات بين إيران وقوى دولية كبرى بشأن الاتفاق حول برنامج طهران النووي، تهدف الى إحيائه بعد انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم