جيهان السادات: قصة امرأة نذرت حياتها لنساء مصر

جيهان السادات
جيهان السادات © ويكيبيديا

كانت جيهان السادات تجلس في المدرجات، على بعد أمتار قليلة من زوجها، عندما أطلق مسلحون النار خلال عرض عسكري في القاهرة.أصيب شريك حياتها، أنور -رئيس مصر آنذاك- بعدة رصاصات وتوفي بعد ساعتين في المستشفى.  كان ذلك في الـ 6 من أكتوبر سنة 1981، بعدها توقفت فترة جيهان التي استمرت عقدًا من الزمان كسيدة مصر الأولى بشكل مفاجئ.

إعلان

أمضت جيهان، التي توفيت عن عمر يناهز 88 عامًا، معظم حياتها مكرسة لتعزيز العدالة الاجتماعية وتمكين المرأة في مصر، واستمرت في فعل ذلك بعد عقود من اغتيال زوجها العلني.

تقول نهى بكر، أستاذة الدراسات السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: "لقد قادت التغيير وألهمت الأجيال القادمة".

اقتراح صعب

وُلدت جيهان في القاهرة عام 1933 لأب مصري وأم بريطانية، وشهدت تنشئة متنوعة وضمنها احتفالات أعياد الميلاد وتناول رقائق الذرة على الإفطار بدلاً من المائدة المصرية المعتادة، في مقابل ذلك حرصت على صيام كل عام خلال رمضان.

نبع كرهها لعدم المساواة بين الجنسين من أيام دراستها عندما نصحها والداها بالتركيز على مواضيع مثل الخياطة والطبخ، استعدادًا للزواج، على عكس الرياضيات والعلوم التي كان من الممكن أن تؤدي إلى مهنة جامعية.

وكتبت في سيرتها الذاتية، "امرأة مصرية"، "لطالما ندمت على هذا القرار. لن أسمح لبناتي بإغلاق مستقبلهن بهذه الطريقة".

التقت لأول مرة بزوجها المستقبلي أنور، وهو ضابط سابق في الجيش، لم تتجاوز سنه الـ 15 عامًا خلال زيارة لمنزل ابن عمها - بعد فترة وجيزة من إطلاق سراحه من السجن بسبب قتاله ضد الاستعمار البريطاني لمصر.

كانت والدتها على وجه الخصوص مترددة في السماح بزواج ابنتها من ثوري مطلق يقرب من ضعف عمرها، لكنه استحوذ عليها في محادثة حول تشارلز ديكنز. قالت لها والدتها: "إنه ذكي. لديه شخصية. سوف يعتني بك جيدًا. ولن تشعري بالملل أبدًا".

تزوجا في عام 1949 ودام زواجهما أكثر من ثلاثة عقود، وأنجبا أربعة أطفال معًا.

السيدة الأولى في دائرة الضوء

بعد ثلاث سنوات فقط، أصبح زوجها اسمًا مألوفًا بعد انضمامه إلى انقلاب قاده جمال عبد الناصر أطاح بالملك المدعوم من بريطانيا في مصر، وغير مسار السياسة المصرية إلى الأبد.

تولى أنور السادات إلى عدة مناصب رفيعة، تُوجت بانتخابه رئيساً بعد وفاة عبد الناصر عام 1970.

كانت جيهان مصممة على لعب دور أكثر نشاطا من زوجات القادة السابقين، وكثيرا ما تم تصويرها مع زوجها في زيارات رسمية في الخارج وفي أماكن أكثر حميمية، في المنزل مثلا رفقة الأسرة.

اقتحمت جيهان للمرة الأولى الخدمة العامة في أواخر الستينيات، عندما استلهمت مساعدة العديد من النساء اللاتي قابلتهن في قرية ريفية تسمى تالا في منطقة دلتا النيل، كن يائسات من الحصول على مكسب مالي مريح.

أنشأت جمعية تعاونية مكنتهن من أن يصبحن ماهرات في الخياطة وأن يكن مستقلات اقتصاديًا عن أزواجهن.

بدأن بـ 25 آلة خياطة في مبنى مهجور تحول إلى خط إنتاج ضخم، مع أكثر من 100 امرأة عاملة تصنعن 4000 زيًا رسميًا يوميًا.

تقول الدكتورة بكر: "لقد مولت مشاريع صغيرة ونساء متمكنات اقتصاديًا – وأقامت معارض لعرض أعمالهن وبيعها. أدركت أنه إذا تم تمكين النساء اقتصاديًا، فسيتم تمكينهن سياسيًا أيضًا".

كانت جمعية تالا بداية للعديد من المشاريع التي قادتها جيهان - وذهبت لتشكيل برنامج إعادة تأهيل مصمم للمحاربين القدامى والمدنيين من ذوي الإعاقة وأقامت مشاريع للأطفال الأيتام في عدد من المدن.

قوانين جيهان

بعد عقد من الزمان، ساعدت جيهان في قيادة حملة لإصلاح قانون الأحوال الشخصية المصري الذي من منح المرأة حقوقًا جديدة عند تطليق أزواجهن كالاحتفاظ بحضانة أطفالهن.

وتحدثت في كتابها عن صعوبات إقناع أنور بدعم الإصلاحات. قالت له "أكثر من نصف سكاننا نساء يا أنور. لن تكون مصر ديمقراطية حتى تتحرر النساء مثل الرجال". "كقائد لبلدنا، من واجبك تحقيق ذلك".

على الرغم من رد الفعل العنيف من المسلمين المحافظين، في صيف عام 1979 ، استجاب الرئيس السادات لرغبتها وأصدر قرارات لتحسين وضع الطلاق بالنسبة للمرأة، بالإضافة إلى قانون ثانٍ خصص 30 مقعدًا في البرلمان للنساء. هذه الإجراءات، التي تم تمريرها لاحقًا من خلال البرلمان، أصبحت تعرف باسم "قوانين جيهان".

تقول ميرفت كوجوك، التي عرفت جيهان شخصيًا بصفتها رئيسة جمعية زوجات الدبلوماسيين المصريين: "لقد غيرت أعمالها وعملها آراء العالم بشأن المرأة العربية ومهدت الطريق أمام السيدات الأوائل للعب دور أكثر نشاطًا في السياسة مستقبلا".

في سن 41، قررت جيهان العودة إلى المدرسة والتسجيل في جامعة القاهرة لدراسة الأدب العربي - التحقت بالجامعة في نفس الوقت الذي كان فيه ثلاثة من أطفالها الكبار.

كانت ستستمر في الحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه في الأدب المقارن، وفي سنواتها الأخيرة، تولت محاضرات في القاهرة والولايات المتحدة.

تتذكر نهى بكر مشاهدتها جيهان السادات وهي تدافع عن أطروحتها على الهواء مباشرة على شاشة تلفزيون بالأبيض والأسود، وقالت إن العديد من النساء - بما في ذلك نفسها - يعتبرن هذا مثالاً يحتذى به.

"في أواخر الثلاثينيات من عمري، عدت إلى الجامعة لمواصلة الدكتوراه بعد أن أنجبت أطفالًا. من ألهمني؟ لقد فعلتها."

أرملة في الـ 46

في العام 1978 ، أصبح أنور السادات أول زعيم عربي يحقق السلام مع إسرائيل بعد سلسلة من الجهود الدبلوماسية التي توسط فيها الرئيس الأمريكي آنذاك جيمي كارتر. في نفس العام حصل هو ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن على جائزة نوبل للسلام.

أثار القرار غضب كثير من المصريين وأدى إلى مظاهرات عنيفة ضده. وحتى جيهان اعترفت بأنها فوجئت بهذه الخطوة في البداية، لكنها ستواصل دعم خطته.

قالت ذات مرة لصحيفة "جيويش كرونيكل ": "جاءت فكرته للسلام بمثابة صدمة، ليس لي فقط، بل للعالم العربي بأسره" .

بعد عامين من توقيع المعاهدة التاريخية التي تم الترحيب بها دوليًا وفي المقابل أدانها العديد من حلفائه في العالم العربي، قُتل أنور على يد مجموعة من المتطرفين الإسلاميين خلال عرض عسكري في القاهرة إحياء لذكرى حرب 1973 مع إسرائيل.

قالت جيهان إنهما كانا على علم دائمًا بالمخاطر التي واجهها عند توقيع اتفاق السلام. وفي مقابلة مع بي بي سي في العام 2015 ، تتذكر أنها طلبت منه ارتداء سترة واقية من الرصاص لكنه رفض: "لم يهتم أبدًا بسلامته".

كانت جيهان تبلغ من العمر 46 عامًا فقط عندما قُتل زوجها. أمضت سنواتها المتبقية في محاولة للحفاظ على إرث السلام من خلال عملها في إلقاء المحاضرات حول العالم.

وكتبت قبل 12 عامًا من وفاتها: "السلام. هذه الكلمة ، هذه الفكرة - هذا الهدف - هي الموضوع الأساسي في حياتي. أنا دائمًا أتمنى وأدعو من أجل السلام" .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم