علماء آثار إسرائيليون يعثرون على مقطع من جدار يؤكد أن القدس كانت محاطة بحصن حجري

مدينة القدس
مدينة القدس © فليكر (Cycling Man)

عرض علماء آثار الأربعاء 07/14 مقطعا من جدار يعود للعصر الحديدي قالوا إنه يثبت لأول مرة "بما لا يقبل الشك" أن الجانب الشرقي من القدس القديمة كان محاطا بحصن حجري لحمايته.

إعلان

وكانت القدس أو "أورشليم" تضم عاصمة مملكة يهوذا بعدما استولى عليها الملك داوود في القرن العاشر قبل الميلاد، وبقيت كذلك حتى العام 586 قبل الميلاد إلى حين تدميرها على يد الملك البابلي نبوخذ نصر. 

وتقع بقايا مملكة يهوذا في بلدة سلوان الفلسطينية في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في العام 1967، جنوب البلدة القديمة، وفي قسمين من الجدار الشرقي للمدينة القديمة تم اكتشافهما على مدى عقود. 

ودفع المقطع الذي يبلغ طوله سبعين مترا بعض الباحثين إلى الاعتقاد بأنه وعلى الرغم من الرواية التوراتية فإن القدس حيث يعتقد بوجود الهيكل الأول لم تكن محاطة بجدار كامل.  لكنّ اكتشافا حديثا لمقطعين بطول 14 مترا وثلاثة أمتار سمح للباحثين باستكمال رسم مسار الجدار البالغ طوله 200 متر. 

وقال عالم الآثار فيليب فوكوسافوفيتش من مركز أبحاث القدس القديمة والذي قاد أعمال التنقيب في الموقع لوكالة فرانس برس "يمكننا القول وبشكل قاطع إن مدينة داوود في القدس، المنحدر الشرقي، كانت محاطة بجدار ضخم". 

وأضاف "الجزآن اللذان وجدناهما هما في الواقع الحلقة المفقودة من القسمين السابقين الموجودين في مدينة داوود"، موضحا "نحاول منذ سنوات العثور عليهما (...) أخيرا وجدناهما". 

ويرجح عالم الآثار أن الجدار الذي يرتفع عن الأساس الصخري للتلة المنحدرة بُني حوالى القرن الثامن قبل الميلاد وكان "بمثابة خط دفاعي رئيسي عند تعرض القدس لهجمات".  وأضاف فوكوسافوفيتش "أستطيع الجزم بأنه عندما وصل البابليون قبل عام ونصف عام تقريبا من تدمير المدينة وجدوا هذا الجدار، حجرا بحجر". 

وعثر الفريق على الجزء الأطول داخل حديقة مدينة داوود الوطنية التي تديرها منظمة "إلعاد" الاستيطانية التي تعمل على تعزيز الوجود اليهودي في القدس الشرقية ذات الغالبية من الفلسطينيين. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم