البنك المركزي التركي لن يغيّر سعر الفائدة ويدعو إلى الصبر على تضخم بلغ 17.5%

دولارات مع ورقة نقدية من الليرة التركية
دولارات مع ورقة نقدية من الليرة التركية أ ف ب

أبقى البنك المركزي التركي الأربعاء 07/14 على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 19 بالمئة وقال إن التضخم قد يتقلب خلال الصيف بعد أن زاد على غير المتوقع إلى 17.5 بالمئة، بيد أنه لم يقدم مؤشرا واضحا على أن التيسير النقدي المتوقع وشيك.

إعلان

وكرر البنك موقفه الذي يميل في الأغلب إلى التشديد النقدي وقدم نظرة متفائلة بشأن ميزان المعاملات الجارية قد تدعم وجهة نظره في أن التضخم سينخفض صوب نهاية العام. وفي المقابل، ارتفعت الليرة ويتوقع بعض المحللين خفضا للفائدة في أكتوبر تشرين الأول ونوفمبر تشرين الثاني أو في وقت لاحق. وعدل البنك المركزي آخر مرة سعر الفائدة لأجل أسبوع في مارس آذار حين رفع ناجي إقبال المحافظ السابق للبنك السعر لمواجهة التضخم، الذي زاد منذ سبتمبر أيلول الماضي ويسجل رقما في خانة العشرات على مدى معظم السنوات الأربع الفائتة.

كان استطلاع للرأي أجرته رويترز توقع أن يبدأ خفض الفائدة في الربع الأخير من العام حين ستتراجع زيادات الأسعار قليلا. لكن التقديرات الخاصة بحجم التخفيضات تقلصت في الأشهر الأخيرة في ظل استمرار ضغوط الأسعار. وقفز التضخم في يونيو حزيران 17.53 بالمئة لأسباب على رأسها الواردات وأسعار الطاقة والليرة، بعد أن نزل على غير المتوقع في مايو أيار حين جرى فرض إجراءات عزل عام جزئية لمكافحة فيروس كورونا.

وقالت لجنة السياسة بالبنك "التقلب المحتمل للتضخم خلال الصيف بسبب إعادة الفتح والمستويات المرتفعة لتوقعات التضخم ما زالا يشكلان مخاطر على سلوك التسعير وتوقعات التضخم". وتستهدف تركيا تضخما عند خمسة بالمئة ويتوقع البنك أن يبلغ التضخم 12.2 بالمئة بنهاية العام، وهو تقدير يقل عن ما يشير إليه معظم المحللين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم