توقيف ستة جنود فرنسيين في مطار بغينيا الاستوائية غداة إدانة باريس نائب رئيس الدولة

جنود فرنسيين
جنود فرنسيين © أ ف ب

أوقفت سلطات غينيا الاستوائية صباح الخميس 29 يوليو 2021 ستة جنود فرنسيين في مطار باتا لدى توقفهم لتزويد مروحيتهم بالوقود، حسبما أعلن الجيش الفرنسي ووسائل إعلام محلية.

إعلان

وتم توقيف الجنود الستة الذين قال الجيش إنهم كانوا ما زالوا بانتظار إذن الإقلاع، غداة تأكيد محكمة في باريس إدانة نائب رئيس الدولة الواقعة بوسط إفريقيا تيودورين أوبيانغ بحيازة عقارات فخمة بأموال حصل عليها بشكل غير قانوني.

وقال المتحدث باسم الجيش الفرنسي باسكال ياني لوكالة فرانس برس إن الجنود "وصلوا الأربعاء الساعة 2,15 بعد الظهر (13,15 ت غ) لأن الوقود نفد. وعندها بدأت سلسلة من المضايقات الإدارية".

وأفادت الاذاعة الرسمية في غينيا الاستوائية الخميس أن المروحية هبطت من دون إذن.

وذكرت التقارير أيضا أنه تم استجواب الجنود الستة في مقر الشرطة المركزية في باتا.

وقالت الإذاعة إن  "السلطات الوطنية لا تستبعد أن تكون هذه الحادثة عملية تجسس واستفزاز من جانب باريس".

لكن ياني قال إن هبوط الجنود لا علاقة له بالتجسس.

وأضاف أن "الحادثة شبيهة بحوادث عالجناها من قبل. إنهم يحتجزون المروحية وطاقمها".

وذكر مصدر فرنسي آخر طلب عدم الكشف عن اسمه أنه تم الحصول على جميع التصاريح اللازمة من أجل التوقف للتزود بالوقود.

وقال المصدر "نتوقف بانتظام في باتا، لكننا نواجه بانتظام أيضا مشكلات تنسيق مع مطار باتا".

وكانت المروحية، وهي طراز فينيك وغير مسلحة، كانت تقوم بتوقف لوجستي بين دوالا، المركز الاقتصادي في الكاميرون، وليبرفيل عاصمة الغابون حيث تتواجد قاعدة للجيش الفرنسي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم