"كما لو كانت قصة خيال علمي": كيف تم اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده؟

العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده
العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده © ويكيبيديا

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده قُتل في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020 برصاص رشاش روبوتي عالي التقنية موجه عن بعد ومخبأ في شاحنة صغيرة كانت متوقفة على جانب الطريق.

إعلان

تبدو هذه القصة قادمة مباشرة من روايات الخيال العلمي لكن الصحيفة الأمريكية ترويها في تحقيق مطول نُشر السبت 18 أيلول/سبتمبر 2021.

كانت إسرائيل ترغب "منذ 14 عاماً على الأقل" في قتل العالم الإيراني الذي تعتبره المسؤول عن برنامج التسلح النووي في إيران، وهو قد قتل فعلاً في سيارته على طريق منزله الريفي في آبسرد شرق العاصمة طهران.

ألقى الإيرانيون فوراً باللوم على إسرائيل في الهجوم الذي قالوا إنه نفذ بواسطة "روبوت قاتل" يتم التحكم فيه عن بعد. تشرح الصحيفة الأمريكية أن الفيزيائي النووي الإيراني "أفلت من إسرائيل طوال سنوات لكن هذه الأخيرة صنعت آلة للقيام بهذه المهمة".

وهذه الآلة هي مدفع رشاش بلجيكي الصنع من طراز FN MAG "قادر على إطلاق 600 طلقة في الدقيقة" ومتصل بجهاز آلي من "عدة كاميرات مزود بذكاء اصطناعي" و"موجه بواسطة الأقمار الصناعية". بمعنى آخر، اغتالت إسرائيل فخري زاده بـ"روبوت قاتل" متكامل يزن طناً أدخلت أجزاؤه إلى الأراضي الإيرانية "قطعة قطعة" و"تم تجميعها سراً في إيران".

وتم تصميم الروبوت ليناسب وضعه في صندوق شاحنة صغيرة من نوع شائع إلى حد ما في إيران تم ملؤها بالمتفجرات بحيث يمكن تدميرها بعد عملية الاغتيال دون أن تترك أي دليل، حسبما كتبت نيويورك تايمز.

وقام "عملاء إيرانيون يعملون لصالح الموساد" بركن الشاحنة على جانب جزء مرتفع من الطريق الذي كان من المتوقع أن يسلكه فخري زاده وتم إخفاء المدفع الرشاش عن بعد "تحت قماش مشمع ومواد بناء".

وحين مر فخري زاده بسيارته حوالي الساعة 3:30 بعد الظهر بالتوقيت المحلي، تم استهدافها برشق أول من الرصاص تسبب في انحرافها وتوقفها ثم تبع ذلك رشق ثان، وقالت نيويورك تايمز أن ثلاث رصاصات اخترقت زجاج السيارة وأصيب فخري زاده في هذه اللحظة على الأقل في كتفه.

بعد ذلك، تمكن من الخروج من السيارة وفتح بابها للاحتماء خلفه فأطلقت عليه ثلاث رصاصات أخرى، قبل أن تنفجر الشاحنة في عملية استغرقت أقل من دقيقة وتم خلالها إطلاق 15 رصاصة".

أما القناص الذي أطلق الرصاص فكان بعيداً جداً عن آبسرد كما تقول نيويورك تايمز: "كان أمام شاشة جهاز الكمبيوتر الخاص به في مكان غير معروف على بعد أكثر من 1000 ميل" خارج إيران.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم