بعد تشكيل الحكومة الجديدة.. عون يدعو المجتمع الدولي لتقديم مساعدات مالية لبلاده

الرئيس اللبناني ميشال عون
الرئيس اللبناني ميشال عون © رويترز

دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، الجمعة 24 سبتمبر 2021، أمام الأمم المتحدة الى تقديم مساعدات مالية لبلاده بعد تشكيل حكومة جديدة أنهت أزمة سياسية استمرت 13 شهرا.

إعلان

وقال في كلمة عبر الفيديو أمام الدورة ال76 للجمعية العامة للأمم المتحدة "نعول على المجتمع الدولي لتمويل مشاريع حيوية في القطاعين العام والخاص من أجل اعادة إنعاش الدورة الاقتصادية وخلق فرص عمل".

وجاء الخطاب في الوقت الذي حض فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال لقائه رئيس الوزراء اللبناني الجديد نجيب ميقاتي على إجراء إصلاحات "عاجلة" من أجل مساعدة لبنان الذي يعاني من أزمة اقتصادية وصفها البنك الدولي بأنها الأسوأ في العالم منذ عام 1850.

وقال ميقاتي في مؤتمر صحافي مشترك إثر غداء العمل في الإليزيه "أكدت للرئيس ماكرون عزمي على تنفيذ الإصلاحات الضرورية والأساسية ... في أسرع وقت.. لاستعادة الثقة".

وسيتعين على الحكومة اللبنانية الجديدة أن تتوصل بسرعة الى اتفاق مع صندوق النقد الدولي لإيجاد مخرج من الأزمة الاقتصادية.

ويعاني لبنان من التضخم ونقص امدادات الوقود والكهرباء الذي يشل الحياة اليومية لمواطنيه.

هذا ويتهم كثير من اللبنانيين الطبقة السياسية التي يصفونها بالفاسدة والتي تفتقر الى الكفاءة بالمسؤولية عن الانهيار المالي.

وقال عون إن "الفساد والهدر المتأتي عن سوء الإدارة، وانعدام المحاسبة أوقعت لبنان في أزمة مالية ونقدية غير مسبوقة كان من نتائجها ضمور الاقتصاد وأزمة معيشية خانقة وارتفاع معدلات البطالة والهجرة والفقر".

وناشد عون ايضا المجتمع الدولي المساعدة على تأمين عودة النازحين السوريين و"تحمل الأعباء المرهقة الناتجة عن أزمة النزوح"، مجددا موقفه الرافض لأي شكل من أشكال ادماجهم.

كما طالب باستئناف المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل "من أجل ترسيم الحدود المائية الجنوبية وفقا للقوانين الدولية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم