هل يستطيع بوتين وإردوغان التوفيق بين مصالحهما "المتعارضة إقليميا" خلال قمتهما المقبلة؟

بوتين وإردوغان في موسكو
بوتين وإردوغان في موسكو © رويترز

من المقرر أن يلتقي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في مدينة سوتشي الواقعة على البحر الأسود، يوم الأربعاء 29 أيلول/سبتمبر 2021، ومن المتوقع أن يبحثا التصعيد الأخير في التوترات العسكرية بشمال غرب سوريا، حيث أفادت تقارير بأن القوات الروسية كثّفت غاراتها الجوية على موقع للمتمردين في إدلب في أيلول/سبتمبر 2021، مما أثار مخاوف في أنقرة من حدوث المزيد من زعزعة للاستقرار على الحدود الجنوبية لتركيا.

إعلان

تأتي قمة سوتشي في أعقاب ما وصفه الرئيس التركي بالمحادثات الثنائية المخيبة للآمال مع الرئيس الأمريكي جو بايدن. إذ قال: "في المناقشات مع بايدن التي كنت أتوقعها، لم تكن هناك النتيجة المرجوة ... كدولتين في الناتو، نحتاج إلى أن نكون في نقطة مختلفة". ومضى إردوغان في انتقاد الدعم الأمريكي المستمر للجماعات الكردية المسلحة في سوريا، مضيفًا أنه يسعى لدفع العلاقات التركية الروسية "إلى أبعد من ذلك بكثير" في اجتماعه المقبل مع بوتين.

عزز الزعيم التركي قرار أنقرة المثير للجدل بشراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400 "Triumf" ، مؤكداً تقارير سابقة ذكرت أنه يعتزم استيراد فوج S-400  الثاني بحلول نهاية عام 2021.

إردوغان قال من جانبه يوم الجمعة 24 سبتمبر 2021، إن "النظام في سوريا يشكل تهديدا في جنوب تركيا. لذلك، وبصفتي صديقا لروسيا، أتوقع من بوتين وروسيا نهجا مختلفا، كأحد متطلبات التضامن".

ويرى مارك إيبيسكوبوس، مراسل الأمن القومي لمجلة "ناشونال إنتريست" الأمريكية، في تقرير نشرته المجلة يوم الاثنين 28 سبتمبر 2021 أنه من غير المتوقع أن يتوصل الطرفان إلى أي نوع من التسوية الدائمة وطويلة الأجل بشأن مصير إدلب. فيما أشار الخبير السياسي الروسي، فيودور لوكيانوف، إلى أن المصالح الروسية والتركية في المنطقة "متعارضة تماما"، مضيفا أن "جميع الاتفاقيات التي تم التوصل إليها – بشأن انسحاب المسلحين (من شمال غرب سوريا)، وعن قيام تركيا بنقلهم إلى مكان آخر، لأن لديها وحدة كبيرة هناك – لا يتم تنفيذها". وعلى الرغم من المأزق الروسي التركي المستمر بشأن المسائل الأكبر المتعلقة بالدولة السورية، من الممكن أن تكون القمة بمثابة قفزة إلى الأمام بالنسبة للجهود القائمة من أجل تجنب النزاعات، والتي تهدف إلى التخفيف من خطر التصعيد العسكري بين المسلحين المدعومين من جانب تركيا وقوات الحكومة السورية برعاية روسيا.

ولكن بالنسبة للبعض في موسكو، فإن أجندة القمة المتعلقة بالشرق الأوسط باتت موسومة بتطورات أكثر قربا من الوطن. وكانت وزارة الخارجية التركية أصدرت في وقت سابق من الأسبوع الماضي، بيانا يرفض جزئيا الاعتراف بنتيجة انتخابات الدوما الروسية التي جرت في أيلول/سبتمبر 2021. كما أكد إردوغان شخصيا موقف حكومته في وقت لاحق، مشيرا في خطابه أمام الأمم المتحدة إلى أن تركيا لا تعترف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم في عام 2014، وأكد من جديد على التزام أنقرة بـ “الدفاع عن وحدة أراضي أوكرانيا وسيادتها”.

ويقول إيبيسكوبوس "إن تعليقات إردوغان تسببت في إثارة توبيخ سريع وقوي، إن لم يكن متوقعا، من جانب الكرملين. ومن جانبها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن "تركيا تعرف جيدا أن شبه جزيرة القرم هي جزء يتمتع بسيادة من الاتحاد الروسي، وتعلم جيدا أننا لا نتجاهل أبدا مثل هذه التصريحات". فيما أضاف المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف: "نحن لا نقبل بمثل هذه التصريحات ونقول ذلك علانية لزملائنا الأتراك… القرم هي قضية تختلف فيها مواقفنا بشكل كبير. إننا نعرب عن أسفنا فيما يتعلق بهذا الموقف، ولكننا نأمل أن تظهر الإرادة السياسية بمرور الوقت وأن تغير تركيا هذا الموقف، وأن تعترف – ببساطة – بالحقيقة والواقع الراهن للأمور".

ويوضح إيبيسكوبوس أن الكرملين وحزب روسيا الموحدة الحاكم، قد كرّسا الكثير من رسائلهما قبل إجراء الانتخابات وبعدها، لتسليط الضوء على المخاطر المزعومة للتدخل الأجنبي في العملية الانتخابية في روسيا. من ناحية أخرى، هاجم المنتقدون والمعلقون والسياسيون الروس، الاتحاد الأوروبي بسبب تقرير سابق للبرلمان الأوروبي جاء فيه أن أوروبا يجب أن ترفض الاعتراف بنتيجة انتخابات مجلس الدوما في حال “تم اعتبارها مزورة”.

ومن جانبه، وافق الاتحاد الأوروبي على مسار أكثر اعتدالا، حيث رفض فقط الاعتراف رسميا بانتخابات مجلس الدوما التي أجريت في تلك الأجزاء من الأراضي الأوكرانية المحتلة.

ويقول إيبيسكوبوس إن تداعيات رفض إردوغان الجزئي للاعتراف بانتخابات الدوما، تسلط الضوء مجددا على العلاقة المعقدة – والمتأرجحة في بعض الأحيان – بين موسكو وأنقرة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم