كيف يمكن أن يؤثر التقارب التركي المصري على منطقة "القرن الأفريقي"؟

الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والتركي رجب طيب أردوغان
الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والتركي رجب طيب أردوغان © أ ف ب

على الرغم من أن مدى تأثير مناخ الانفراج في العلاقات بين تركيا ومصر وبلدان الخليج على القرن الأفريقي غير حتمي، إلا أن الاستقرار النسبي يوفر فرصة فريدة لواشنطن للمطالبة بالقيادة ومنع هذا النوع من التنافس العنيف الذي ثبت أنه كارثي في ​​سوريا وليبيا.

إعلان

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن تبرعه بمبلغ 30 مليون دولار إلى الصومال شهر أغسطس 2021  وقد أثارت هذه البادرة دهشة المواطنين الأتراك، الذين احتجوا على أن حكومتهم التي تعاني من ضائقة مالية. إذ كان ينبغي حسب تقديرهم أن تستخدم الأموال في طائرات مكافحة الحرائق لمحاربة الحرائق التي اندلعت في مناطق تركية إذ ذاك.

 لكن اهتمام إردوغان بالصومال ليس تفضلا عابرًا أو لفتة إنسانية. على مدى العقد الماضي، بلغ إجمالي مساعدات أنقرة لمقديشو اكثر من مليار دولار حيث تنافس إردوغان وحلفاؤه القطريون ضد منافسيهم المصريين والخليجيين على النفوذ في القرن الأفريقي. ومع ذلك، في الوقت الذي تسعى فيه تركيا وقطر الآن إلى انفراج في العلاقات مع مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، قد يشكل ذلك "فترة راحلة" للقرن الأفريقي.

نما تدخل دول الخليج في القرن الأفريقي بشكل حاد في العقد الماضي، لتصبح نقطة اشتعال أخرى في الصراع الإقليمي على الأيديولوجية والتضاريس الاستراتيجية. فمنطقة القرن  تجاور البحر الأحمر، والذي يقع بين ممرين بحريين رئيسيين تعتمد عليهما التجارة العالمية وحركة المرور: مضيق باب المندب في الجنوب وقناة السويس في الشمال.  الصومال أيضًا تقع منفتحة على حوض المحيط الهندي الأوسع، وهو بحد ذاته طريق رئيسي للأمن البحري والتجارة. ومع احتدام السباق الرئيسي في المحيط الهندي، كانت دول الخليج حريصة على تأمين مصالحها الخاصة.

إيديولوجيا، فالقرن يشكل منطقة أخرى مثل ليبيا و تونس يسعى إردوغان وشركائه القطريون لتعزيز نفوذ الإخوان المسلمين فيها. من ناحية أخرى، عملت السعودية والإمارات بنشاط مكثف في إريتريا وإثيوبيا وأرض الصومال والسودان لمواجهة المحور التركي القطري. وقد أدى التنافس بينهما إلى اندلاع أزمة في الصومال في وقت سابق من سنة 2021، حيث كاد محمد عبد الله، رئيس البلاد المدعومة من الدوحة، أن يشعل صراعًا مسلحًا من خلال السعي لتأجيل الانتخابات. يأتي ذلك في أعقاب تحذير زعماء المعارضة الصومالية في أيلول-سبتمبر من العام 2020 من أن عبد الله قد يستخدم الأسلحة التركية لـ "اختطاف" الانتخابات المقبلة.

في ذروة الربيع العربي، استثمر إردوغان في توسيع البصمة الإقليمية لجماعة الإخوان المسلمين الصاعدة. سنة 2012، حذرت مجموعة الأزمات الدولية تركيا من دورها المزعزع للاستقرار في الصومال، وأوصت أنقرة بأن "تخطو بحكمة وأن تتجنب الأحادية وتعلم الدروس لتفادي تدخل دولي آخر فاشل". بعد انعكاس حظ جماعة الإخوان المسلمين مع تحول الربيع العربي إلى شتاء مرير، أعطى الرئيس التركي الأولوية للرد على منافسيه الخليجيين ومصر على جميع الجبهات، بشكل مباشر ومن خلال وكلاء. عززت السياسة الداخلية هذا الدافع. قاعدة دعم تآكل إردوغان وما تلاها من اعتماده على متطرفين و فصائل  Eurasianistفي الداخل، قاده إلى تبني المفهوم البحري الوحدوي  لتركيا، ومعه عزز الطموحات الخارجية التي تمتد إلى البحر الأحمر والمحيط الهندي.

في عام 2016 ، وخلال زيارته إلى الصومال، افتتح إردوغان أكبر سفارة تركية تم بناؤها على الإطلاق، في إشارة إلى أهمية القرن الإفريقي بالنسبة لتطلعاته الأوسع. على الرغم من أن الاطاحة سنة 2019 بالرئيس السوداني السابق عمر البشير، المقرب من  رئيس وزراء إردوغان، بعثر خطط  أنقرة لإعادة تطوير ميناء في جزيرة سواكن السوداني للاستخدام المدني والعسكري (جنبا إلى جنب مع قطر، التي وقعت اتفاقا مع السودان لتطوير سواكن) ، لا تزال تركيا تحتفظ بأكبر قاعدة عسكرية لها في مقديشو.

يذكر المحللان أيكان إردمير وفارشا كوديفايور أن الخلافات حول الدور التركي في مقديشو تشير أيضًا إلى الطرق التي يمكن أن تتداخل فيها المصالح الأيديولوجية والشخصية للرئيس التركي في القرن الأفريقي . ويدللان على ذلك بفوز شركة الموانئ التركية البيرق، وهي مجموعة ذات صلات وثيقة بإردوغان، أربعة عشر عاما لتجديد ميناء مقديشو وإدارته العام الماضي، مما وفر لأنقرة نقطة وصول مهمة على المحيط الهندي.  وأضاف المحللان في تقرير مطول على مجلة "ناشيونال إنتريست" أن الصومال ستستخدم تبرع إردوغان البالغ 30 مليون دولار لتوسيع طاقة الميناء.

يقول الكاتبان إنه في الوقت الذي لا تزال فيه المصالح والأيديولوجيات المتضاربة تشكل مصدر التحرك المكثف والدؤوب في القرن الأفريقي، أدى انتخاب جو بايدن رئيسا جديدا للولايات المتحدة إلى إعادة تقويم للسياسات المصرية والخليجية والتركية تجاه المنطقة، مما أدى إلى محاولات مختلفة لإصلاح العلاقات بين الكتل المتعارضة. والتقارير التي تتحدث عن حضور مسؤولين قطريين وأتراك مؤتمرًا للطاقة في دبي أحدث علامة على تحسن العلاقات بين الإمارات ودولتين من منافسيها الرئيسيين. بالنسبة لجميع المتنافسين، يمضي الكاتبان مستخلصان "أدى تعهد بايدن باتباع سياسة خارجية تركز على حقوق الإنسان إلى مخاوف من أن يصبحوا أهدافًا لغضب واشنطن، وقد أدى وعد بايدن  بإحياء الاتفاق النووي الإيراني إلى تعزيز حالة عدم اليقين، مما أدى إلى إزالة المحورين لبعض خلافاتهما العالقة تحت البساط في الوقت الحالي".

اختتم جيفري فيلتمان، مبعوث بايدن الخاص للقرن الأفريقي، زيارة إلى الخليج في يونيو 2021، وتوقف في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر. ويشير تعيين مبعوث خاص إلى الأولوية المتزايدة التي توليها واشنطن الآن لهذه المنطقة. كما أنه يعكس المخاطر التي ينطوي عليها الأمر إذا اشتدت المنافسة في القرن الأفريقي مرة أخرى بين المعسكر المؤيد والمناهض للإخوان المسلمين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم