وزيرة البيئة الإسرائيلية: صفقة النفط مع الإمارات لها مخاطر بيئية

مصفاة نفط
مصفاة نفط © Pixabay

قالت وزيرة البيئة الإسرائيلية، الاثنين 4 أكتوبر 2021، خلال زيارتها معرض إكسبو دبي إن الصفقة المبرمة بين شركة إسرائيلية وشركاء إماراتيين بخصوص نقل النفط من الخليج إلى أوروبا عبر إسرائيل لها مخاطر بيئية.

إعلان

وتُقيّم الحكومة الإسرائيلية طلبا إذا وافقت عليه ستتدفق بموجبه ناقلات نفط لترسو في ميناء إيلات وتفرغ شحناتها لتُنقل بعد ذلك عبر خط أنابيب بري إلى ساحل البحر المتوسط. وتُغضب الصفقة دعاة حماية البيئة في إسرائيل.

وقالت وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية تمار زاندبرج إن الحكومة ستتخذ قرارا "في غضون أسابيع" لكنها حذرت أيضا من أن حدوث أي تسرب نفطي سيُعرض الشعاب المرجانية الشهيرة في إيلات "لخطر كبير لا فكاك منه".

وأضافت الوزيرة لرويترز في معرض إكسبو دبي "أرى أنه يتعين علينا ألا نزيد أي مخاطر بيئية في الخليج (إيلات)".

وأبرمت شركة أوروبا-آسيا لخطوط الأنابيب المملوكة للدولة في إسرائيل الصفقة مع شركة ميد ريد لاند بريدج التي يشترك في ملكيتها مستثمرون إماراتيون وإسرائيليون العام الماضي بعد تطبيع العلاقات بين البلدين.

وانتقدت شركة أوروبا-آسيا تعليقات الوزيرة ووصفتها بأنها "شعبوية"، وقالت إنها تمتثل لجميع الإرشادات واللوائح وملتزمة بحماية البيئة.

وأضافت أن شركة معتمدة من الوزارة أجرت دراسة استقصائية للمخاطر ولكن لم يتم الكشف عن نتائجها.

وقالت إنها "ستواصل الحوار" مع الوزارة لكنها حذرت من أن "أي محاولة لتقويض الصفقة "ستضر بشدة الأعمال المستقبلية" بين الشركات الحكومية الإسرائيلية والدولية.

وقالت زاندبرج إنها ناقشت مخاوفها مع سفير الإمارات لدى إسرائيل وإن الحكومتين تتفقان على أن هذه مسألة تجارية لا تؤثر على العلاقات الثنائية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم