نائب إيراني يقول إن مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي تستأنف الخميس المقبل

محادثات فيينا حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني (20 يونيو 2021)
محادثات فيينا حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني (20 يونيو 2021) via REUTERS - EU Delegation in Vienna

قال عضو في مجلس الشورى الإيراني الأحد بعد اجتماع في البرلمان مع وزير الخارجية، إنه من المقرر استئناف المحادثات في بروكسل الخميس 21 أكتوبر 2021 مع الدول الخمس التي لا تزال أطرافا في الاتفاق النووي الموقع في 2015، بعد تعليقها في حزيران/يونيو.

إعلان

وبدأت هذه المفاوضات في نيسان/أبريل في فيينا بين إيران من جهة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا من جهة ثانية. ولا تزال هذه الدول أعضاء في اتفاق عام 2015 حول برنامج إيران النووي.

أما الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق في 2018، فقد شاركت بشكل غير مباشر في مفاوضات فيينا الهادفة إلى إنقاذ الاتفاق.

وصرح النائب أحمد علي رضا بيجي الذي حضر الاجتماع المغلق لمجلس الشورى، لوكالة فارس المحافظة المتشددة أن "وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان قال إن المحادثات مع مجموعة 4+1 ستبدأ الخميس في بروكسل". 

ويشير تصرح الوزير الإيراني إلى أربع من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين)، إضافة إلى ألمانيا.

وأكد نائب إيراني آخر استئناف المفاوضات المتوقفة منذ حزيران/يونيو "هذا الأسبوع". ويبدأ الأسبوع في إيران السبت.

وقال النائب بهروز محبي نجم آبادي عبر حسابه على تويتر "تلقى الجميع رسالة واضحة وجادة. الحكومة (الإيرانية) ستبدأ المحادثات هذا الأسبوع على أساس قانون خطة العمل الاستراتيجية لرفع لعقوبات وحماية مصالح الشعب الإيراني".

وبموجب هذا القانون الذي أقره مجلس الشورى في كانون الأول/ديسمبر 2020، سيتم وقف "تنفيذ البروتوكول الإضافي" لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية اعتبارا من 21 شباط/فبراير في حال لم ترفع العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب على الجمهورية الإسلامية بحلول ذلك التاريخ، 

وأبرم اتفاق عام 2015 في فيينا بين الجمهورية الإسلامية ومجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي). وهو ينصّ على تخفيف العقوبات الدولية مقابل تقييد برنامج إيران النووي ووضع ضمانات لعدم تطويرها قنبلة ذرية. 

وانسحبت واشنطن في عهد الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق أحاديا في 2018 وأعادت فرض عقوبات على إيران نصّ الاتفاق على رفعها. في المقابل، تخلت طهران تدريجيا عن القيود الواردة في الاتفاق. 

وأعرب الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن عن استعداده للعودة إلى الاتفاق شرط أن تستأنف إيران التزاماتها بالتزامن مع ذلك. 

وتنفي إيران منذ أعوام السعي إلى تطوير قنبلة نووية، لكنها وقعت الاتفاق مقابل رفع العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها. 

وأبدى وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الجمعة "استعدادا" لاستقبال مسؤولين إيرانيين في بروكسل، في حين قام مفاوض الاتحاد الأوروبي المكلف الملف إنريكي مورا بزيارة إلى طهران الخميس. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم