إسرائيل: 200 شخص يتظاهرون عراة قرب البحر الميت احتجاجاً على حالة المناخ

مظاهرة عراة قرب البحر الميت احتجاجاً على حالة المناخ
مظاهرة عراة قرب البحر الميت احتجاجاً على حالة المناخ © رويترز

التقطت عدسة المصور الأمريكي سبنسر تونيك مئات الرجال والنساء العراة على شواطئ البحر الميت في تظاهرة تهدف إلى زيادة الوعي بحالة الطوارئ المناخية.

إعلان

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2021 أن تونيك مصور بلاستيكي أمريكي معروف بتركيباته التي تعتمد على العري.

ويأتي المشروع الفني الجديد في البحر الميت بعد تجربتين سابقتين قادتهما شركة المصور الأمريكية ساهمتا في الجذب السياحي في إسرائيل.

وطلب تونيك من 200 رجل وامرأة عراة اصطبغوا باللون الأبيض الاصطفاف قرب بعضهم البعض بهدف معلن هو رفع مستوى الوعي بحالة الطوارئ المناخية في العالم مع أخذ البحر الميت كمثال على البيئات الطبيعية المهددة بالزوال.

وقال تونيك: "البحر الميت يختفي. علينا أن نجد طريقة للحفاظ على مستواه، وإلا فإننا سنكون مضطرين إلى تزويده بالمياه العذبة. الماء هو الحياة".

وأعطى المصور تعليمات للمتظاهرين باستخدام مكبر صوت وقام خلال ساعة كاملة بتنظيم وقوف وحركات المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و70 عاماً، والذين وقفوا عراة تماماً بالقرب من البحر الميت.

وحضر نيسان بن حيمو رئيس بلدية مدينة "عراد" الإسرائيلية التركيب الفني واعتبر أن من الواجب الانخراط "الآن في خطة لإنقاذ هذه اللؤلؤة"، خاصة مع وجود خطة إسرائيلية لإنشاء متحف للبحر الميت في المدينة.

في السابق، كان سبنسر تونيك قد أكمل بالفعل مشروعين فنيين بالقرب من البحر الميت مما ساهم بشكل كبير في السياحة الإسرائيلية وبالنسبة للمصور فإن "البحر الميت هو ثامن عجائب الدنيا الحيوية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم