نادي الأسير الفلسطيني: معتقلو الجهاد الإسلامي في السجون الإسرائيلية يعلقون إضرابهم عن الطعام

سجن جلبوع
سجن جلبوع REUTERS - AMMAR AWAD

قال نادي الأسير الفلسطيني يوم الجمعة 22/10 أن معتقلي الجهاد الإسلامي في السجون الإسرائيلية علقوا إضرابهم عن الطعام الذي بدأ قبل تسعة أيام بعد التوصل لاتفاق مع مصلحة السجون الإسرائيلية.

إعلان

وأضاف النادي في بيان له "أسرى الجهاد الإسلامي علقوا... إضرابهم عن الطعام الذي استمر لمدة تسعة أيام، بعد أن حققوا مطالبهم".

وبحسب الموقع الرسمي لسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد فإن 250 أسيرا فلسطينيا من الحركة خاضوا إضرابا عن الطعام منذ 9 أيام.

وفي السادس من سبتمبر أيلول الماضي، نجح ستة معتقلين فلسطينيين، خمسة منهم من حركة الجهاد الإسلامي والسادس من حركة فتح، في الهرب من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة قبل أن تعيد اسرائيل اعتقالهم بعد عدة أيام وأطلق الفلسطينيون على هذا الهرب "نفق الحرية".

واتخذت مصلحة السجون الإسرائيلية بعد عملية هروب المعتقلين مجموعة من الإجراءات في السجون.

وأوضح نادي الأسير في بيانه أن أبرز مطالب معتقلي الجهاد كانت "وقف الهجمة المضاعفة على أسرى الجهاد الإسلامي وإلغاء العقوبات الجماعية التي فرضت عليهم منذ عملية نفق الحرية البطولية، وإعادة كافة المعزولين بما فيهم قيادات التنظيم إلى الأقسام العامة".

وأضاف النادي أن من بين المطالب أيضا "إلغاء الغرامات المالية، والسماح لهم بالزيارة والالتزام بعدم فتح ملفات للأسرى الفلسطينيين الذين واجهوا السّجان بحرق الغرف، والحفاظ على البنية التنظيمية لأسرى (الجهاد)".

وحسب مصادر مطلعة على الاتفاق سيتم التراجع عن الخطوات التي اتخذتها مصلحة السجون ضمن جداول زمنية متفق عليها.

ولم يصدر بيان من مصلحة السجون الإسرائيلية بعد حول الاتفاق.

ولم يتضمن بيان نادي الأسير الفلسطيني تفاصيل الاتفاق الذي أدى لإنهاء الإضراب.

وتشير الإحصائيات الفلسطينية أن العدد الإجمالي للمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بلغ مع نهاية الشهر الماضي 4600 معتقل منهم 200 طفل و35 امرأة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم