طيران الإمارات تجري محادثات مع بوينغ بشأن تأخر طائرات "777 إكس" في معرض دبي

إكسبو دبي 2020
إكسبو دبي 2020 © أ ف ب

قال الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات يوم الاثنين 11/01 إن شركة الطيران المملوكة للحكومة تعتزم إجراء محادثات مع بوينغ بشأن طلبيات شراء طائرات 777 إكس قبل وأثناء معرض دبي للطيران المقرر هذا الشهر.

إعلان

وانتقدت شركة الطيران بوينج مرارا هذا العام بشأن الطائرة الكبيرة ذات المحركين، والتي تأخرت ثلاث سنوات على الأقل عن موعد وصولها الأصلي.

وردا على سؤال من رويترز عما إذا كانت طيران الإمارات ستجري محادثات مع بوينج خلال المعرض الذي يستمر خمسة أيام ويبدأ في 14 نوفمبر تشرين الثاني، قال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم "سيكون هناك نقاش... قبل وأثناء معرض الطيران".

حذرت طيران الإمارات الشهر الماضي من أن حالة الضبابية ستؤدي إلى اضطراب كبير لواحدة من أكبر شركات الطيران في العالم، إذ قال رئيسها تيم كلارك آنذاك إنه لا يعرف متى ستصل أولى طائرات 777 إكس التي طلبت طيران الإمارات 126 منها.

وطيران الإمارات هي أول عملاء 777 إكس التي ستستخدمها لتحل محل طائرات 777 التي تشكل أساس أسطولها الذي يتألف بالكامل من طائرات عريضة البدن.

وكانت بوينج تعتزم في البداية تسليم 777 إكس في يونيو حزيران 2020، لكنها تستهدف حاليا تسليمها في أواخر 2023. وفي أبريل نيسان، قال الشيخ أحمد إن بعض طائرات 777 إكس البالغ عددها 126 التي تم طلبها يمكن استبدالها بطائرات بوينج 787 دريملاينر الأصغر حجما.

وعدلت طيران الإمارات بالفعل طلبية شراء 777 إكس في 2019، إذ ألغت طلب شراء 24 طائرة في إطار اتفاق وافقت بموجبه على شراء 30 طائرة دريملاينر.

كما قال الشيخ أحمد، وهو عضو كبير بالأسرة الحاكمة في دبي، للصحفيين في مؤتمر صحفي بدبي إنه يتوقع أن يرى "صفقات جيدة" للعقود المدنية والعسكرية التي تعلن خلال معرض الطيران، وذلك دون الكشف عن تفاصيل.

وامتنع عن الإفصاح عما إذا كانت طيران الإمارات ستصدر أي إعلان.

ينظم المعرض الذي يعقد كل عامين، وهو أكبر معرض تجاري في مجال الطيران هذا العام ومن المتوقع أن يشهد صفقات تجارية بمليارات الدولارات، في الفترة من 14 إلى 18 نوفمبر تشرين الثاني في ظل قيود على حجم النشاط به بسبب جائحة فيروس كورونا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم