إسرائيل تنفي تهمة التجسس عن شخصين اثنين معتقلين في تركيا

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في القدس
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في القدس © رويترز

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن بلاده تعمل من أجل الإفراج عن زوجين إسرائيليين معتقلين في تركيا ونفى الاتهامات التي نسبتها وسائل إعلام رسمية تركية إليهما بأنهما جاسوسان.

إعلان

وقال بينيت في بيان إنه تحدث مع أسرة الإسرائيليين ناتالي ومودي أوكنين وأطلعها على الجهود المبذولة لإعادتهما إلى إسرائيل.

وأضاف أن الاثنين "لا يعملان كما أكد المسؤولون لأي جهة إسرائيلية".

وقال بينيت "المسؤولون على أعلى مستوى في إسرائيل تعاملوا مع هذه المسألة طوال العطلة الأسبوعية بقيادة وزارة الخارجية وسيواصلون العمل دون كلل بهدف إيجاد حل بأسرع ما يمكن".

وكانت وكالة الأناضول للأنباء التي تديرها الدولة قد ذكرت أن محكمة تركية ألقت القبض على الزوجين يوم الجمعة بتهمة التجسس لالتقاطهما صورا لمقر إقامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من برج تشامليجا وهو برج للاتصالات في إسطنبول يضم مواقع لمشاهدة المدينة.

وقالت الوكالة إن أحد الموظفين أخطر الشرطة بعد أن شاهد الاثنين يلتقطان صورا لمقر إقامة أردوغان من مطعم البرج.

وأضافت أن مواطنا تركيا كان مع الزوجين معتقل أيضا بتهمة التجسس السياسي والعسكري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم