السعودية: الإفراج عن شاب شيعي عمره 24 عاماً بعد تخفيف حكم عليه بالإعدام

عناصر من الشرطة السعودية/رويترز

قالت منظمات حقوقية إن السلطات السعودية أفرجت عن شاب شيعي بعد تخفيف حكم عليه بالإعدام إلى السجن عشر سنوات بموجب إصلاحات نظامية تمت في الآونة الأخيرة.

إعلان

وكان عبد الله الظاهر في الخامسة عشرة من العمر عندما اعتُقل في 2012 لمشاركته في احتجاجات في المنطقة الشرقية. وأفرجت السلطات عنه الاثنين 11/15 بعد أن نفذ الحكم المخفف في أحد سجون البلاد. وقالت منظمة العفو الدولية في منشور على تويتر اليوم الثلاثاء "لم يكن متعينا ابتداء اعتقال عبد الله الظاهر، لكننا سعداء لأنه مفرج عنه الآن وعاد إلى أسرته سالما".

ولم يرد مكتب الاتصال الحكومي إلى الآن على طلب التعليق. وكانت السلطات قد خففت في وقت سابق من العام الجاري حكم الإعدام إلى السجن عشر سنوات على الظاهر واثنين آخرين هما علي النمر وداود المرهون بتهم ارتكاب الجرائم المنسوبة إليهم عندما كانوا أحداثا. وكان النائب العام السعودي قد أمر بإعادة النظر في أحكام الإعدام الصادرة بحقهم بعد صدور مرسوم في عام 2019 نص على أن يقضي من صدرت عليهم أحكام بالإعدام عن جرائم ارتكبوها وهم أحداث إلى السجن عشر سنوات في مراكز احتجاز الأحداث.

وتواترت التساؤلات عن تنفيذ المرسوم كما تابعت المنظمات الحقوقية الدولية قضية الشبان الثلاثة عن كثب مطالبة بالإفراج عنهم ومشيرة إلى مزاعم عن تعذيبهم وصدور الأحكام عليهم بعد محاكمة غير عادلة. ونفت السلطات السعودية مرارا هذه المزاعم.وفي الشهر الماضي أُفرج عن النمر وهو قريب رجل الدين الشيعي نمر النمر الذي تسبب إعدامه في عام 2016 في اندلاع مظاهرات في السعودية وإيران. وكان النمر في السابعة عشرة عندما اعتُقل لمشاركته في احتجاجات في المنطقة الشرقية وصدر عليه الحكم بالإعدام.

وما زال المرهون في السجن. وطالبت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء بالإفراج عنه فورا. وفي الأسبوع الماضي ألغت محكمة سعودية إدانة شاب بتهم تفضي إلى الإعدام بعد أن وصفت منظمات حقوقية محاكمته على خلفية جرائم نُسب إليه ارتكابها وهو حدث بأنها غير عادلة بشكل ضخم. يتعرض سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان لمتابعة دقيقة من الأمم المتحدة والغرب بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018 واعتقال ناشطات حقوقيات في 2019.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم