حماس تعلن مسؤوليتها عن هجوم أودى بحياة شخص في البلدة القديمة بالقدس

إسماعيل هنية رئيسا للمكتب السياسي لحركة حماس (رويترز)

قال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن مسلحا قتل شخصا وأصاب ثلاثة آخرين في البلدة القديمة بالقدس يوم الأحد 21 نوفمبر 2021  قبل أن ترديه الشرطة قتيلا بالرصاص، واصفا الهجوم بأنه إرهابي.

إعلان

وقع الحادث، وهو ثاني هجوم في القدس خلال أربعة أيام، بالقرب من إحدى بوابات مجمع المسجد الأقصى.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس مسؤوليتها عن الهجوم في بيان قالت فيه "تزف حركة المقاومة الإسلامية حماس ابنها الشهيد البطل الشيخ فادي محمود أبو شخيدم، القيادي في الحركة بمخيم شعفاط، والذي نفذ عملية باب السلسلة في القدس المحتلة اليوم".

وجاء في البيان "رسالة العملية البطولية تحمل التحذير للعدو المجرم وحكومته بوقف الاعتداءات على أرضنا ومقدساتنا، وأن حالة التغول التي تمارسها ضد المسجد الأقصى وسلوان والشيخ جراح وغيرها، ستدفع ثمنها. "نؤكد أن خيار المقاومة الشاملة بأشكالها كافة وعلى رأسها المقاومة المسلحة هو القادر على لجم العدو ووقف عدوانه".

ووصف المتحدث باسم الشرطة المسلح بأنه من سكان القدس الشرقية وقال إنه كان يحمل بندقية رشاشة. وأضاف المتحدث أن اثنين ممن استهدفهم المهاجم بسلاحه مدنيان والاثنين الآخرين من أفراد الشرطة.

وأعلن مستشفى في القدس وفاة أحد المدنيين الجرحى.

احتلت إسرائيل البلدة القديمة وأجزاء أخرى من القدس الشرقية في حرب عام 1967 وضمتها إليها في خطوة لا تحظى باعتراف دولي. ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وتقول إسرائيل إن المدينة بأكملها هي عاصمتها الأبدية غير القابلة للتقسيم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم