منظمة العفو الدولية تدعو قطر لوقف الانتهاكات في حق العمال الأجانب

عمال أجانب في قطر
عمال أجانب في قطر ( أ ف ب)

قبل عام من نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر، حثّت منظمة العفو الدولية الإمارة الغنية على وقف الانتهاكات ضد العمال المهاجرين الذين شارك كثير منهم في بناء المنشآت الرئيسية لكأس العالم 2022.

إعلان

وقالت المنظمة في تقرير نشرت نسخة منه بالعربية إن "الواقع اليومي للعديد من العمال الأجانب في البلاد لا يزال قاسيا، على الرغم من التغييرات القانونية التي أُدخلت منذ عام 2017". 

ودعت منظمة العفو الدولية قطر إلى إلغاء نظام الكفالة الذي يسمح للشركات بمنع عمالها من تغيير وظائفهم أو مغادرة البلاد، من بين أشياء أخرى. 

واتهم مدير برنامج القضايا العالمية في المنظمة مارك دوميت السلطات بالتراخي ما "من شأنه أن يترك آلاف العمال عرضة لخطر الاستغلال المستمر... غير قادرين على تغيير وظائفهم ومعرَّضين لسرقة أجورهم". 

وأضاف دوميت أن هؤلاء العمال "يظل أملهم ضعيفاً في الحصول على الإنصاف أو التعويض أو العدالة. وبعد انتهاء بطولة كأس العالم، سيحيط شكّ أكبر بمصير العمال الذين سيبقون في قطر". 

 وتابعت المنظمة "لم تفعل السلطات شيئاً يُذكر للتحقيق في أسباب حالات الوفاة غير الواضحة"، مؤكدة أنه يوجد رابط بين وفاتهم وظروف عملهم. 

رغم الإصلاحات التي أدخلت على قانون العمل القطري في الأعوام الأخيرة، فإن إمكانية الوصول إلى العدالة "لا تزال نادرة" بالنسبة للعمال الأجانب، كما يمنع عليهم "تنظيم أنفسهم لخوض النضال الجماعي من أجل إحقاق حقوقهم"، وفق منظمة العفو الدولية. 

من جهتها، أعربت وزارة العمل القطرية في بيان الثلاثاء "عن رفضها التام لمزاعم منظمة العفو الدولية بأن إصلاحات سوق العمل لم تؤد إلى تغييرات واقعية تخدم مئات الآلاف من العمالة الوافدة"، وفق ما نقلت عنها وكالة الأنباء القطرية (قنا). 

وأكد البيان أن أكثر من 240 ألف عامل تمكنوا من تغيير عملهم منذ أيلول/سبتمبر 2020، وأكثر من 400 ألف عامل استفادوا من الحد الأدنى للأجور الجديد، مشيرا إلى أن تنفيذ الاصلاحات "حد بشكل كبير من الممارسات الاستغلالية".

ونوهت منظمة العفو الدولية في تقريرها بالإصلاحات القطرية، لكنها شددت على أن "التقاعس عن التطبيق يعني استمرار الاستغلال". 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم